عرض النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: كل مايخص مقرر (((( اصول البحث الجغرافي ))))

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    Thread Con كل مايخص مقرر (((( اصول البحث الجغرافي ))))

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مناقشة وإضافة كل ما يخص مقرر
    أصول البحث الجغرافي


    محاضرات مسجلةملخصاتواجباتقضاياالمناقشةنقل أهم ماجاء في اللقاءات المباشرة

    مع تمنياتنا للجميع بالنجاح والتوفيق





    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضرة التمهيدية



    البحث العلمى الجغرافى :
    هو الأسلوب المنظم في جمع المعلومات عن الظواهر الجغرافية الطبيعية والبشرية والاقتصادية ، وتدوين الملاحظات والتحليل الموضوعي للمعلومات بإتباع أساليب كمية وكارتوجرافية ومناهج علمية محددة بقصد كشف غموضها أو التأكد من صحة تفسير نشأتها وتطورها ، أو إضافة الجديد على جغرافية الظاهرة وطرق تكونها وتغيرها تبعا للزمن , ومن ثم التوصل إلى بعض القوانين والنظريات ، والتوقع بحدوث الظاهرة والتحكم في أسبابها .
    أى أن البحث العلمى هو الوسيلة التي يمكن بواسطتها الوصول إلى حلِّ مشكلة محددة ، أو اكتشاف حقائق جديدة عن طريق معلومات دقيقة عن الظاهرة الجغرافية .
    وتكوين الفرضيات عن نشأة وتطور الظاهرة الجغرافية سواء كانت طبيعية أو بشرية أو اقتصادية هي خطوة هامة فى البحث العلمى الجغرافى منظمة تهدف إلى الاكتشاف وترجمة الحقائق ، ثم نقوم بإختبار صحة هذه الفرضية عن طريق بعض القوانين مثل مربع كاى واختبار ستيودنت – ت ، واختبار مان هويتنى ، واختبار تحليل التباين - ف ، وختبار حسن المطابقة ، لمعرفة هل هذه الظاهرة الجغرافية حدثت بفعل الصدفة البحته أم أن هناك عوامل جغرافية أدت إلى ظهورها وتطورها تبعا للزمن .
    أهم طرق الدراسة الجغرافية
    تعتمد أى دراسة جغرافية طبيعية كانت أو بشرية أو اقتصادية على طريقتين لوصف وتحليل وتفسير الظاهرات الجغرافية ، الأسلوب الأول هو الأسلوب الوصفي كأن نقول على منطقة من مناطق المملكة أنها تتكون من مجموعة من الجبال شديدة الوعورة ، أو نقول عن منطقة من مناطق مدينة الهفوف أنها تتميز بزيادة دخلها الشهري ، أي أن هذا الأسلوب يعتمد على خبرة الباحث الجغرافي ، وكلما زادت خبرة الباحث وقدرته على الوصف زادت درجة الثقة فى نتائج الدراسة المتحصل عليها .
    أما الأسلوب الثانى فهو الأسلوب الكمي : أو الاحصائى ويستخدم فى تحليل وتفسير الظاهرات الجغرافية عن طريق مدلولات الأرقام ، فعلى سبيل المثال قد تتحول المنطقة التي تتكون من مجموعة من الجبال شديدة الوعورة والتي تم تفسيرها بالأسلوب الوصفي إلى منطقة تتكون من مجموعة من التلال متوسطة الوعورة بعد قياسها وتحليلها بالأسلوب الكمي ، كما قد تتحول المنطقة من الهفوف ذات الدخل الشهري المرتفع إلى الدخل الشهري المتوسط بعد دراستها وتحليلها بالأساليب الكمية أيضا ، ولأن الأساليب الإحصائية تتعامل مع الأرقام لذلك فهي الأدق في تفسير الظاهرات الجغرافية .

    الكتب التى يمكن الاعتماد عليها فى مادة أصول البحث الجغرافى
    الموضوعات التى سوف نتناولها فى أصول البحث الجغرافى
    الفصل الأول :التعريف بالبحث العلمى .
    الفصل الثانى :عمليات البحث الجغرافى ( التخطيط للبحث ومراحل البحث )
    الفصل الثالث :جمع البيانات والمعلومات .
    الفصل الرابع : عرض البيانات ( العرض الجدولى ، والعرض الكارتوجرافى ) .
    الفصل الخامس : تحليل البيانات بالأساليب الكمية ( اختبار الفرضيات ) .
    الفصل السادس : مقاييس الانتشار والتركز المكانية ( مثل منحنى لورنز والجار الأقرب ).
    الفصل السابع : كتابة تقرير البحث .
    الفصل الثامن : النواحى الفنية فى كتابة تقرير البحث .





    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضررة 1



    الفصل الأول

    التعريف بالبحث العلمي الجغرافى
    أولا : التفكير العلمى الجغرافى
    ثانيا : البحث العلمى الجغرافى
    ثالثا: أنواع البحوث الجغرافية
    أولا : التفكير العلمى الجغرافي :
    يعد التفكير العلمي الجغرافي المنظم أساسا للوصول إلى المعرفة ، فالتقدم العلمى فى العلوم الانسانية والعملية يعتمد بالضرورة على المنهجية الفكرية التى يتبعها الباحثين فى أفرع هذه العلوم الحياتية .
    ويعبر التفكير العلمى الجغرافى السليم عن وضوح الرؤيا وقدرة الباحث على الوصف والتحليل والتفسير ، كذلك صحة الأسلوب فى نقل الأفكار والمعلومات منه إلى من يطلع على نتائج البحث .
    وعموما فإن عملية التفكير والنشاط تشتمل عادة على جانبين أساسيين هما :
    1 – مشكلة يتعرض لها الشخص نفسه أو غيره ، ويحس بها .
    2 – خطة فكرية وعقلية توضع لتحدد مدى نجاح الإنسان فى حل تلك المشكلة .
    ويرى الباحثون أن هناك أسلوبين للتفكير ، هما :
    1 – الأسلوب تلقائى : وهو رد فعل مباشر يقوم به الإنسان دون بذل مجهود عقلى أو جهد زهنى .
    2 – الأسلوب العلمى : وهو تفكير مبرمج ، يستخدم الإنسان فيه التفكير المركز بشكل يتناسب مع الموقف الذى يعترضه ، فالإنسان فى هذا النوع من التفكير يعمل على تنظيم أفكاره ، والخطوات الواجب إتباعها لمواجهة موقف معين .
    خصائص التفكير العلمي الجغرافى :
    1- نشاط عقلي منظم : يتم وفق خطوات مرتبة ومنظمة ، تكمل كل خطوة سابقتها فهى ليست عملية عشوائية ، وانما تتبع منهجا محددا ، كالمنهج الموضوعى أو الأصولى أو التاريخى .
    2 - عملية هادفة : يقوم بها الباحث بهدف تفسير شكل العلاقات القائمة بين الظواهر الجغرافية المختلفة وتحليلها .
    3 - الدقة والضبط : وبها يبتعد عن التعبيرات الكيفية أو الوصفية البحتة ، فلا نقول درجة الحرارة مرتفعة فى الرياض ، وإنما نقول درجة الحرارة 33 درجة مئوية فى الرياض على سبيل المثال .
    4- التعميم : والتعميم هدف من أهداف البحث العلمى الجغرافى وصفة مميزة له ، فالباحث يدرس الظواهر الجغرافية ويحلل العلاقات ليصل بعد ذلك إلى التعميم فى ظروف معينة ، فمثلا عند دراسة التركيب الجيولوجى وعلاقتها بتوفر المعادن ، يستطيع الباحث التعميم ، يربط وجود المعادن الفلزية بالصخور النارية والمتحولة .
    5 - التفسير : يهدف التفكير العلمى الجغرافى إلى تفسير ما هو موجود والبعد عن الغيبيات .
    6 - إمكانية التحقق من صدق النتائج : والتحقق يختلف بين العلوم حسب طبيعتها ، ففى العلوم التاريخية يتم التحقق بالرجوع إلى المصادر والوثائق التاريخية ، وفى الجغرافيا يتم التحقق ببعض القوانين الرياضية التى سبق ذكرها فى المحاضرة التمهيدية .
    7- المرونة : لا يتعصب الجغرافى لفكر معين ، فالبحث العلمى الجغرافى يقوم على أساس الملاحظة والفرضية وإثباتها أو نفيها .
    8 - الموضوعية : فالبحث العلمى الجغرافى يتم بعيدا عن النزعات وميول الباحث ، وإثبات الفرضية أو نفيها هو الحد الفاصل فى الحكم على الظواهر .
    9 – التحليل : يقوم الباحث بتحليل مركب الظاهرة الجغرافية – مثل المناخ – أو الجيومورفولوجيا إلى أبسط العناصر التى يتكون منها .
    10 – التركيب : ويقصد به إعادة تركيب العناصر المكونة للظواهر مرة أخرى بعد تحليلها بنفس العلاقات والنسب .
    ثانيا: البحث العلمي الجغرافى :
    ذكرنا أن البحث العلمي الجغرافى هو الوسيلة التي يمكن بواسطتها الوصول إلى حل مشكلة جغرافية محددة ، أو اكتشاف حقائق جديدة عن طريق معلومات دقيقة عن النواحى الطبيعية أو البشرية أو الإقتصادية ، ويعد البحث العلمى الطريقة الوحيدة للمعرفة .
    وقد عرف بولنسكى البحث الجغرافي على أنه استقصاء منظم ودقيق يهدف إلى إضافة معارف جديدة ، كما أنه عملية منظمة تهدف إلى الكشف عن العلاقات المكانية التى تربط بين الظواهر الطبيعية والبشرية .
    أهداف البحث العلمى :
    1- تفسير العلاقات القائمة بين الظواهر الطبيعية والبشرية .
    2 – التوقع بوجود الظاهرة فى ظروف معينة .
    3 – معرفة سبل السيطرة على الظاهرة والتحكم بها .
    4 – تكوين بناء منظم من العلوم والمعارف : أى يهدف الى تشابك العلوم فيما يعرف بالدراسة التطبيقية .
    صفات الباحث العلمى :
    أولا : الصفات الخلقية :
    1- توفر الرغبة الشخصية فى موضوع البحث .


    2- الصبر والتحمل .
    3 – التواضع .
    4 – اليقظة والتركيز .
    ثانيا : صفات علمية .
    1- المقدرة على البحث .
    2- الشك العلمى .
    3 – التجرد العلمى ، أى الابتعاد عن التحيز لرأى معين .
    4 – القدرة على التعامل مع برامج الحاسب الآلى .
    5 – المهارف فى تطوير واستخدام أدوات البحث وتقنياتها .
    6 – القدرة على التعامل مع الجهات والمؤسسات الإدارية .


    صفات البحث العلمى الناجح :
    1- الموضوعية والترتيب المنطقى للفصول .
    2 – أن يكون هدف البحث واضحا ومحددا .
    3 – أن يكون البحث موضوعيا : بحيث ترتبط نتائج البحث بالدلائل التى قدمت دون تحيز .
    4 – أن يضيف البحث إلى المعرفة العلمية سواء فى النظرية أو التطبيق .
    5 – أن يكتب البحث بلغة سليمة .
    6 – الالتزام قدر الامكان بالخطوات العلمية المتعارف عليها .
    ثالثا : أنواع البحوث الجغرافية :
    رغم أن علم الجغرافيا لا زال يصنف ضمن العلوم الاجتماعية والإنسانية ، ويدرس فى معظم الجامعات العربية فى قسم العلوم الاجتماعية والإنسانية ، إلا أنه يتميز عن باقى التخصصات الاجتماعية والإنسانية بكونه علما تطبيقيا إلى جانب أنه علما نظريا ، وهذا مالا نجده فى باقى التخصصات الاجتماعية والإنسانية ، كالتاريخ والفلسفة وتخصصات التربية المختلفة واللغات وغيرها .
    ومن أهم فروع البحث فى علم الجغرافيا :
    أولا : البحث فى الجغرافيا الطبيعية :
    وهى دراسة الظواهر الطبيعية التى لا دور للإنسان فى وجودها ، وتضم .

    1- الجيومورفولوجيا .
    2 – الطقس والمناخ .
    3 – الهيدرولوجيا .
    4 – البحار والمحيطات .
    5 – الكوارث الطبيعية .
    6 – الجغرافيا الحيوية والتربة .
    ثانيا : البحث فى الجغرافيا البشرية .
    1- جغرافية النقل
    2 – جغرافية السكان .

    3- الجغرافيا السياسية .
    4 – جغرافية العمران الريفى والحضرى .
    5 – الجغرافيا الطبية .
    6 – جغرافية الخدمات .
    7 – جغرافية التنمية .
    8 – الجغرافيا الحضارية .
    ثالثا : وبعض الفروع تدرس فى المجال الطبيعى والبشرى وهى :
    1- الاستشعار عن بعد .
    2 – الجغرافيا الاقليمية .
    3 – الأساليب الكمية فى الجغرافيا .


    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضررة 2



    تابع الفصل الأول


    رابعا : مناهج البحث الجغرافى

    يعرف المنهج فى البحث العلمى : بأنه الطريقة التى يعتمدها الباحث للوصول إلى هدفه المنشود من أجل استكشاف المبادئ التى تنظم الظواهر الجغرافية بصفة عامة وتؤدى إلى حدوثها حتى يمكن على ضوئها تفسيرها وضبط نتائجها والتحكم بها .
    وقد كان من نتائج تشعب موضوعات الجغرافيا وتعددها اختلاف في طرق ومناهج البحث ، واختلاف المراجع المتعددة في تناول المادة وطريقة معالجتها وتكاد تتفق معظم الدراسات الحديثة على حصر مناهج البحث في الجغرافيا في ثلاثة مناهج رئيسة:-
    1 -المنهج الإقليمي : 2 - المنهج الموضوعي : محصولي – حرفي
    3- المنهج الأصولي .



    أولا : المنهج الإقليمي:-
    هومنهج جغرافي يتخذ من الإقليم المميز وحدة للبحث وهذا معناه ان ينطلق الباحث في إطار إقليمي بحت مستهدفاً الصورة أو الصور التي تعبر عن البيئة الطبيعية أو البشرية أو الموارد وأساليب استغلال كل مورد منها أي انه يقوم بدراسة الجغرافيا الطبيعية والبشرية والاقتصادية متمثلا فى الموارد والإمكانات والخصائص الاقتصادية لإقليم محدد بقصد وبهدف إبراز الملامح الجغرافية العامة للإقليم وإظهار شخصيته وقد يشمل هذا الإقليم منطقة واسعة من سطح الأرض ( قارة – دولة ) أو إقليم محدود المساحة ( جزء من دولة ) .

    مميزات المنهج الإقليمي :
    1- يحقق الدراسة المتكاملة الموضوعية لجغرافية الإقليم ويسهم في إيضاح تشابك الجغرافيا الطبيعة والبشرية والإقتصادية في الأقاليم ويكشف عن احتمالات تزامن التكوين وتشابه التطور ، أى أنه يعطي صورة واضحة عن أفرع الجغرافيا في الإقليم الواحد .
    2- يساعد ويسهم في التخطيط التنموى للدولة .
    3- يعطي صورة واضحة لمدى قوة الدولة وتماسكها وسيطرتها على حدودها ، لأن الطبيعة والسكان من أهم مقومات الدول ، كما يعطى فكره عن دورها في الهيكل الاقتصادي العالمي .

    عيوب المنهج الإقليمي :-
    1- صعوبة إتباع هذا المنهج إذا ما كانت الدراسة موسعة على مستوى العالم ، حيث تكمن الصعوبة في اختبار نوعية التصنيف الإقليمي سواء كان طبيعيا أو بشريا أو اقتصاديا .
    2- كثرة فروع الجغرافيا التى يقوم الباحث بدراستها عن الإقليم تبعا لهذا المنهج .
    3 – التعميم الشديد وعدم التعمق فى أسباب حدوث الظاهرات الجغرافية فى الإقليم ، وقلة التفكيك وتركيب بين مكونات الظواهر الجغرافية .




    ثانيا : المنهج الموضوعي:-
    يكثر هذا المنهج فى الجغرافيا الاقتصادية ، ويمكن تقسيمه إلى فرعيين هما:-
    المنهج المحصولي ب- المنهج الحرفي
    المنهج المحصولي : يتخذ من المحاصيل والغلة التي تمثل المحصلة النهائية للنشاط والتفاعل بين الإنسان والأرض وسيلة وأسلوب للدراسة سواء كانت غلة زراعية أو معدنية أو صناعية ويبدأ بوصف الغلة أو السلعة وتوزيعها الجغرافي ومناطق إنتاجها الرئيسة ومواقع تمركزها وقيمة هذه السلعة الاقتصادية واستخداماتها ومشتقاتها والصناعات التي قد تقوم عليها والعوامل الجغرافية اللازم توافرها لإنتاجها .



    مميزات المنهج المحصولى :-
    سهولة تقسيماته .
    2) إمكانية إبراز أهمية كل سلعة على حدة .
    3) يوضح المشاكل الاقتصادية المتعلقة بكل سلعة ويقترح لها الحلول الاقتصادية .
    4) يستطيع أن يلبي احتياجات الدراسة على المدى الواسع لكي تشمل العالم كله وعلى المدى الأضيق في حدود الإقليم أو المساحة المعينة .





    المنهج الحرفي:
    هو منهج جغرافي يتخذ من نشاط الإنسان وحدة ومنطلقاً للبحث ، وهذا معناه أن البحث ينطلق من الواقع الذي يعيشه الإنسان مستهدفاً الجهد والتفاعل الذي يعبر عن صوره من صور استغلال أو استخدام الموارد وهذا المنهج يصنف نشاط الإنسان وتفاعله وسعيه في قائمة تتضمن الحرف في أشكالها وأساليبها المتنوعة .
    مميزات المنهج الحرفي:هو منهج أعم وأشمل من المناهج الأخرى لأن دراسة الحرفة الواحدة تشمل عدد من المحاصيل المختلفة كذلك تتضمن أنواعاً متباينة من أوجه النشاط الاقتصادي .
    مثال : عند دراسة حرفة الزراعة التعرض لمحاصيل زراعية كثيرة .




    ثالثا : المنهج الأصولي:
    ينطلق هذا المنهج من خلال الاهتمام بالقواعد والقوانين والأصول التي تؤثر في الجغرافيا الطبيعية والبشرية والإقتصادية للإقليم ، حيث تركز الدراسة تبعاً لهذا المنهج على العوامل الجغرافية المتعددة التي تؤثر في جغرافية المكان ومن هذه العوامل :
    1· عوامل طبيعية ثابتة ، مثل الموقع الفلكى ، أى موقع المكان بالنسبة لخطوط الطول ودوائر العرض ، والموقع الجغرافى أى بالنسبة للبحار والصحارى المجاورة ، أو عوامل طبيعية متغيرة مثل المناخ والنبات والهيدرولوجيا .



    2· العوامل البشرية : وخاصة أعداد السكان وتوزيعهم الجغرافي ومستواهم الحضاري والتقني وهي عوامل لها دور مباشر في تحديد نوعية الإنتاج الاقتصادي ومستواه وكميته في أقاليم دون غيرها حتى لو تشابهت بيئاتها الطبيعية وقلما يتبع هذا المنهج بمفرده في دراسات الجغرافيا الاقتصادية .








    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضررة 3



    الفصل الثانى


    عمليات البحث الجغرافي

    عمليات البحث الجغرافى :
    البحث العلمى فى أى مجال من مجالات المعرفة الإنسانية يتمثل فى مجموعة من الخطوات أو العمليات والتى تترابط فيما بينها ترابطا وثيقا ، بحيث يصعب الفصل بين تلك العمليات ، فالبحث العلمي ذو طبيعة متماسكة تتصل فيه المقدمات بالنتائج ، كما ترتبط فيه النتائج بالمقدمات .
    وللبحث العلمى على اختلاف أنواعه وأهدافه خطوات يجمع الباحثون عليها ، ورغم الاختلاف فى التفصيلات ، إلا أنه يلاحظ اتفاق الباحثون على مراحل البحث الرئيسية ، وهى :


    خطوات إعداد البحث :-
    1- اختيار المشكلة البحثية.
    2- القراءات الإستطلاعية.
    3- صياغة الفرضية.
    4- تصميم خطة البحث.
    5- جمع المعلومات وتصميمها.
    6- كتابة تقرير البحث بشكل مسودة


    أولا : إختيار المشكلة البحثية :
    ما هي المشكلة في البحث العلمي الجغرافى ؟
    مشكلة البحث : هي عبارة بعض التساؤلات الغامضة التي قد تدور في ذهن الباحث حول موضوع الدراسة التي اختارها وهي تساؤلات تحتاج إلى تفسير يسعى الباحث إلى إيجاد إجابات شافية ووافية لها. مثال: ماهي العلاقة بين كمية التبخر نتح وكل من الحرارة والرطوبة والرياح ؟
    وقد تكون المشكلة البحثية عبارة عن موقف غامض يحتاج إلى تفسير وإيضاح ، مثال على ذلك : اختفاء سلعة معينة من أسواق دولة معينة رغم وفرة إنتاجه بها .

    مصادر الحصول على المشكلة.
    أ. البيئة المحيطة والخبرة العلمية : بعض المشكلات البحثية تبرز للباحث من خلال البيئة المحيطة وظواهر طبيعية أو بشرية أو اقتصادية تثير لدى الباحث تساؤلات عن بعض الأمور .
    ب. القراءات الواسعة : القراءة الناقدة لما تحويه الكتب والدوريات والصحف من أراء وأفكار قد تثير لدى الفرد مجموعة من التساؤلات التي يستطيع أن يدرسها ويبحث فيها عندما تسنح له الفرصة.
    ج. الدراسات السابقة :عادة ما يقدم الباحثون في نهاية أبحاثهم توصيات محددة لمعالجة مشكلة ما أو مجموعة من المشكلات ظهرت لهم أثناء إجراء الأبحاث الأمر الذي يدفع زملائهم من الباحثين إلى التفكير فيها ومحاولة دراستها.



    د – مشكلة جغرافية مكلف من جهة ما بدراستها وحلها : أحيانا يكون مصدر المشاكل البحثية تكليف من جهة رسمية أو غير رسمية لمعالجتها وإيجاد حلول لها بعد التشخيص الدقيق والعلمي لأسبابها وكذلك قد تكلف الجامعة طلابها بإجراء بحوث ورسائل جامعية بموضوع محدد .
    معيار اختيار المشكلة:
    أ - استحواذ المشكلة على اهتمام الباحث ، لأن رغبة الباحث واهتمامه بموضوع بحث ما ، كذلك مشكلة بحثه محددة ، يعتبر عاملا هاما في نجاح عمله وانجاز بحثه بشكل أفضل.
    ب - تناسب إمكانيات الباحث ومؤهلاته مع معالجة المشكلة خاصة إذا كانت المشكلة معقدة الجوانب وصعبة المعالجة والدراسة.




    ج - توافر المعلومات والبيانات اللازمة لدراسة المشكلة .
    د - توافر المساعدات الإدارية والمالية التي يحتاجها الباحث في حصوله على المعلومات خاصة في الجوانب الميدانية .
    هـ - القيمة العلمية للمشكلة بمعنى أن تكون المشكلة تدور حول موضوع مهم وأن تكون لها فائدة علمية واجتماعية إذا تمت دراستها.
    و. أن تكون مشكلة البحث جديدة تضيف إلى المعرفة في مجال التخصص بقدر الإمكان أو مشكلة تمثل موضوعا يكمل موضوعات أخرى سبق بحثها ، وتوجد إمكانيات صياغة فروض حولها قابلة للاختبار العلمي ، وأن تكون هناك إمكانيات لتعميم النتائج التي سيحصل عليها الباحث من معالجته لمشكلة على مشكلة أخرى.



    ثانيآ : القراءات الإستطلاعية ومراجعة الدراسات السابقة :
    أن القراءات الأولية الإستطلاعية يمكن أن تساعد في النواحي التالية :
    توسيع قاعدة معرفته عن الموضوع وتقدم خلفية عامة دقيقة عنه وعن كيفية تناوله (وضع إطار عام لموضوع البحث).
    التأكد من أهمية موضوعه بين الموضوعات الأخرى وتميزه عنها.
    بلورة مشكلة البحث ووضعها في إيطارها الصحيح وتحديد أبعادها ، فالقراة الإستطلاعية تقود الباحث إلى اختيار سليم للمشكلة والتأكد من عدم تناولها من الباحثين آخرين .
    4) إتمام مشكلة البحث ، حيث يوفر الإطلاع على الدراسات السابقة الفرصة للرجوع إلى الأطر النظرية والفروض والمسلمات التي تبنتها مما يجعل الباحث أكثر جراءة في التقدم في بحثه .
    5) تجنب الثغرات والأخطاء والصعوبات التي وقع فيها الباحثون الآخرون وتعريفه بالوسائل التي اتبعتها في معالجتها.
    6) تزويد الباحث بكثير من المراجع والمصادر الهامة التي لم يستطيع الوصول إليها بنفسه .
    7) استكمال الجوانب التي وقفت عندها الدراسات السابقة الأمر الذي يؤدي إلى تكامل الدراسات والأبحاث العلمية .
    8) تحديد وبلورة عنوان البحث بعد التأكد من شمولية العنوان لكافة الجوانب الموضوعية والجغرافية والزمنية للبحث .



    ثالثأ: صياغة الفروض البحثية :
    الفروض : هي حلول مؤقته أو تفسيرات يضعها الباحث لحل مشكلة البحث ، أو هي الإجابة المحتملة لأسئلة البحث ، وتمثل الفروض علاقة بين متغيرين هما : المتغير المستقل والمتغير التابع .
    أنواع الفروض الإحصائية فى البحوث الجغرافية :
    الفرضية الصفرية : وهي تشير الى عدم وجود فروق بين المجموعات الداخلة في المقارنة أو الى عدم وجود ارتباط بين متغيرين أو أكثر أو ان معامل الأرتباط بين متغيرين يساوي صفر .
    2) الفرضية البديلة أو البحثية : ويشير هذا النوع من الفرضيات الى التوقع بالنتائج ، إذ يفترض الباحث ان هناك فروق بين المجموعات الداخلة في المقارنة أو وجود أرتباط بين المتغيرات .
    رابعا: تصميم خطة البحث :
    في بداية الإعداد للبحث العلمي لابد للباحث من تقديم خطة واضحة مركزة ومكتوبة لبحثه تشتمل على ما يلي:
    عنوان البحث : يجب على الباحث التأكد من إختيار العبارات المناسبة لعنوان بحثه فضلا عن شموليته وارتباطه بالموضوع بشكل جيد، بحيث يتناول العنوان ، الموضوع الخاص بالبحث ، والمكان ، والمؤسسة المعنية بالبحث ، والفترة الزمنية للبحث .
    مشكلة البحث : خطة البحث يجب أن تحتوي على تحديد واضح لمشكلة البحث وكيفية صياغتها .
    3) الفرضيات : يجب أن يحدد الباحث - في الخطة – فرضيات بحثه ، هل هي فرضية واحدة شاملة لكل الموضوع أم أكثر من فرضية .




    4) يجب على الباحث أن يوضح في خطته أهمية موضوع البحث مقارنة بالموضوعات الأخرى والهدف من دراسته.
    5) يجب أن تشتمل خطة البحث أيضا على المنهج البحثي الذي وقع إختيار الباحث عليه والأدوات التي قرر الباحث استخدامها .
    6) إختيار العينة :على الباحث أن يحدد في خطته نوع العينة التي اختارها لبحثه وما هو حجم العينة ومميزاتها .
    7) حدود البحث : أى تحديد الباحث للحدود الموضوعية والجغرافية والزمنية لمشكلة البحث.
    8) خطة البحث يجب أن تحتوي على البحوث والدراسات السابقة التي اطلع عليها الباحث في مجال موضوعة أو الموضوعات المشابهة .
    9) في نهاية خطة البحث يقدم الباحث قائمة بالمصادر التي ينوي الاعتماد عليها في كتابة البحث.



    خامساً: جمع المعلومات وتحليلها :
    عملية جمع المعلومات تعتمد على جانبين أساسين هما:
    جمع المعلومات وتنظيمها وتسجيلها:
    تسير عملية جمع المعلومات في اتجاهين :
    أ- جمع المعلومات المتعلقة بالجانب النظري في البحث إذا كانت الدراسة ميدانية تحتاج إلى فصل نظري يكون دليل عمل الباحث .
    ب - جمع المعلومات المتعلقة بالجانب الميداني في حالة اعتماد الباحث على مناهج البحوث الميدانية والتجريبية فيكون جمع المعلومات باحدى أدوات البحث ( الاستبيان ، أو المقابلة ، أو الملاحظة ).




    2) تحليل المعلومات واستنباط النتائج:
    إن تحليل المعلومات خطوة مهمة فى البحث العلمي لأنه يختلف عن الكتابة العادية حيث يقوم على تفسير وتحليل دقيق للمعلومات المجمعة ويكون التحليل عادة بإحدى الطرق الآتية :
    أ. تحليل نقدي يتمثل في إن يرى الباحث رأيا مستنبطاً من المصادر المجمعة لديه مدعوماً بالأدلة والشواهد.
    ب. تحليل إحصائي رقمي عن طريق النسب المئوية وتستخدم هذه الطريقة مع المعلومات المجمعة من الأشخاص المعنيين بالإستبيان ونسبة ردودهم .



    سادساً وأخيرا ـ كتابة تقرير البحث :
    يحتاج الباحث في النهاية إلى كتابة وتنظيم بحثه في شكل يعكس كل جوانبه وتشتمل على جانبين رئيسين:
    أ ) مسودة البحث : لها أهميتها على النحو الآتي :
    إعطاء صورة تقريبية للبحث في شكله النهائي.
    أن يدرك الباحث ماهو ناقص و ماهو فائض ويعمل على إعادة التوازن إلى البحث.
    أن يرى الباحث ما يجب أن يستفيض فيه وما يجب عليه إيجازه.
    أن يدرك الباحث ما يمكن اقتباسه من نصوص ومواد مأخوذة من مصادر أخرى وما يجب أن يصيغه بأسلوبه.
    تحديد الترتيب أو التقسيم الأولى للبحث.
    ب ) الكتابة النهائية للبحث:







    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضررة 4



    الفصل الثالث
    جمع البيانات والمعلومات
    أولا : مصادر البيانات
    ثانيا : وسائل جمع البيانات
    أولا : مصادر البيانات :
    بالنسبة لهيئة معينة يمكن تقسيم المعلومات إلى نوعين : المعلومات التي تنشأ بداخل الهيئة نفسها والمعلومات التي تنشأ خارجها ، فالمعلومات المتعلقة بهيئة معينة تسمى بالبيانات الداخلية بالنسبة لهذه المنشأة ، ويتمثل مصدر هذه البيانات في سجلات أو تقارير بداخل الهيئة ، أما المعلومات التي تختص بنشاط خارج الهيئة نفسها فتسمى بالبيانات الخارجية ، ويستطيع الجغرافي أن يستقى المعلومات الخارجية من بيانات تنشرها جهات أخرى .
    ويمكن تقسيم مصادر المعلومات إلى نوعين :
    1 - مصادر أولية و ثانوية : والمصادر الأولية هي تلك المصادر التي تجمع البيانات وتنشرها بنفسها مثل هيئة الأرصاد الجوية المصرية والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء .

    أما المصادر الثانوية فهي تلك المصادر التي تعيد نشر البيانات التي جمعتها المصادر الأولية .
    ومن الأفضل استخدام المصادر الأولية عن الظاهرات الجغرافية كلما أمكن ذلك ، فهي عادة ما تحتوى على شرح تفصيلي للبيانات التي قامت بجمعها ، أما البيانات الثانوية فهي تعطى شرح أقل لمعنى البيانات المنشورة ، وكثيرا مالا تحتوى على أي تقسيم يذكر ، وتتميز المصادر الثانوية بأنها عملية ، فالجغرافي يستطيع أن يجد كثير من البيانات في مجلد واحد بدلا من اللجوء لعدد كبير من المصادر الأولية .
    ومن المصادر الأولية نذكر :
    1 – التقارير السنوية والدورية الصادرة عن الأمم المتحدة .
    2 – المطبوعات الإحصائية الصادرة عن الجهات الرسمية .
    3 – المؤلفات والتراجم الخاصة بالشخصيات العلمية .
    4 – الوثائق الرسمية من مخاطبات ومراسلات بين المؤسسات .
    5 - الوثائق التاريخية المحفوظة فى دور الكتب والمراكز الوطنية .
    6 – نتائج البحوث والتجارب العلمية المنشورة .
    7 – الموسوعات وهى تعرف بدوائر المعارف .
    8 – الأطالس والخرائط وهى مصدر أساسى للمعلومات الجغرافية .
    9 – القواميس والمعاجم .
    10 – الصور الجوية .
    11 – المرئيات الفضائية .


    2 البيانات الميدانية :
    ويعرف ذلك المصدر بالمصدر المباشر ، وهى البيانات التي يكون قد جمعها الباحث لأول مرة من الميدان ولم تستخدم قبل ذلك ، ويقوم الباحث بجمع البيانات المطلوبة إما بملاحظة الظاهرة بنفسه كما هو الحال في التجارب المعملية أو أن يحصل عليها ( كما هو الحال في الدراسات الاجتماعية والاقتصادية ) من مفردات المجتمع وللحصول على البيانات الميدانية يتطلب الأمر عمل وتصميم استمارة الاستبيان الخاصة بجمع البيانات ، ويمكن عرض الأدوات التى يحتاجها الجغرافى فى العمل الميدانى على النحو الآتى :
    1 – الخرائط الخاصة بمنطقة الدراسة .
    2 – جهاز نظام الموقع العالمة .
    3 – جهاز المحطة المساحية المتكاملة ، أو التيودوليت ، أو الميزان .
    4 – شرايط للقياس كبيرة وصغيرة .
    5 – بوصلة .
    6 – جهاز البانتوجراف لقياس انحدارات الأراضى .
    7 – شوك وأوتاد وقامات لتعليم المناطق .
    8 – كاميرا وأفلام لتصوير الظاهرات الطبيعية والاقتصادية والبشرية .
    9 – استمارات الاستبيان التى أعدت .

    أهداف الدراسة الميدانية :
    1 – توزيع استبانة الدراسة على المبحوثين :
    2 – وصف المناطق التى تصلح للتنمية مقارنة بغيرها .
    3 – رصد ومتابعة الظاهرات بهدف التعرف على سلوكها .
    4 – المطابقة بين الخرائط والصور الجوية وبين الميدان .
    5 – توقيع الظاهرات والأنماط المختلفة على الخرائط .
    6 – عمل قياسات للظاهرات الجغرافية خاصة الطبيعية .
    7 – جمع العينات من التربة أو الظاهرات الأخرى لتحليلها ووصفها .
    8 – التصوير الفوتوغرافى لملامح ظاهرات معينة .
    وسائل جمع البيانات للبحث العلمى :
    1- الملاحظة : وتنقسم إلى :
    أ – الملاحظة البسيطة : وهى الملاحظة غير الموجهة للظواهر ، وتحدث تلقائيا دون أن تخضع للضبط العلمى ودون استخدام أدوات للقياس .
    ب – الملاحظة المنظمة : وهى الملاحظة التى تخضع إلى أساليب الضبط العلمى ، وتسجل بدقة كبيرة .
    2 – مهارات الخرائط : غنى عن التعريف أن المصدر الأساسى والتقليدى لمعلومات وبيانات الجغرافى هى الخريطة ، ومع أن معظم العلوم فى الوقت الحالى تستخدم الخريطة ، إلا أن الخريطة إذا ذكرت ارتبطت بعلم الجغرافيا .


    3 – المقابلة الشخصية : المقابلة : عبارة عن مجموعة من الأسئلة التى تصاغ بصورة مباشرة وبصيغة وأضحة وموحدة لجميع المبحوثين ، ففى الكثير من الأبحاث التى يقوم بها الباحث قد يحتاج إلى معلومات وبيانات لا يمكن الحصول عليها من المصادر المنشورة ولا يمكن ملاحظتها ، فالمعلومات التى تتعلق بسلوك الأشخاص وانطباعاتهم وأرائهم تحتم على الباحث أن يستعين بمهارات المقابلة الشخصية والاستبيان .
    ويمكن أن تجرى المقابلة بأحد الأساليب التالية :
    1 – المقابلة الشخصية ( المقابلة وجها لوجه ) .
    2 – المقابلة التليفونية .

    3 – المقابلة من خلال الأقمار الصناعية .




    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضررة 5



    تابع الفصل الثالث
    جمع البيانات والمعلومات

    الاستبيان :
    وهو أداة لجمع البيانات المتعلقة بموضوع البحث عن طريق استمارة يجرى تعبئتها من قبل المستجيب ، ويتكون الاستبيان من مجموعة من الأسئلة والاستفسارات المتنوعة توزع على مجموعة من الأفراد ( العينة ) بواسطة اليد أو البريد أو شبكة الإنترنت أو قد تنتشر فى الصحف أو المجلات أو التلفزيون .
    أنواع الاستبيان :
    1 الاستبيان الذى يملأ من قبل المبحوث : وفى هذا النوع من الاستبيانات يكون المبحوث هو سيد الموقف ، فهو يجيب على أسئلة الاستبيان ويكتب بيده ، حسب فهمه للأسئلة ومدى رغبته فى الإجابة .
    ويمكن أن ترسل الاستبانة إلى المبحوث بإحدى الطرق الآتية .
    1 – البريد :
    ورغم نقاط الضعف التى تعانى منها هذه الطريقة ، إلا أن الباحثين يرون أن لطريقة الاتصال البريدى مميزات هى :
    أ – قلة التكاليف المادية .
    ب – انعدام تأثير الباحث على المبحوث بسبب عدم الاتصال الشخصى بينهما .
    ج – إعطاء الوقت الكافى للمستجيب للرد على الاستمارة وتعبئتها فى الوقت المناسب له .
    د – توفر الوقت للمبحوث للتفكير فى الإجابة على الأسئلة الحرجة والحساسة .
    2 – شبكة الإنترنت :
    وتعد عملية استخدام الإنترنت من الوسائل الحديثة ، ويكثر الاعتماد عليها فى الدول المتقدمة أكثر من غيرها من الدول :
    ومن مزايا هذه الطريقة :
    1 – سهولة ورخص استعماله .
    2 – إمكانية إيصال الاستبيان إلى أى مكان فى العالم تتوفر فيه خدمات الانترنت .
    3 – تحصيل البيانات والمعلومات بشكل آلى .
    ولكن يجب مراعاة النقاط التالية :
    1 – هل جميع أفراد العينة التى سيتم مسحها سوف تتمكن من الدخول إلى الانترنت .
    2 – هل يتمتع الأفراد الذين سيستجيبون للاستبيان بمستوى كاف من المهارة لإتمام الاستبيان .
    3 – ما هى البرمجيات أو الأجهزة التى سيستخدمها الأفراد الذين سيجيبون على الأسئلة .


    2 الاستبيان الذى يملأه الباحث بالمقابلة الشخصية :
    وهى الأسلوب الشائع وخاصة فى الدول العربية ، حيث يقوم الباحث بقراءة السؤال للمبحوث ويجيب المبحوث ويسجل الباحث الإجابة :
    مميزات الاستبيان الجيد :
    1 – أن تكون الأسئلة موجزة وواضحة .
    2 – أن تتناسب التكاليف المادية للاستبيان مع المردود العلمى له .
    3 – أن لا يرهق المبحوث ، بحيث يتطلب جهدا ووقتا مقبولين .
    4 – أن يكون موضوع البحث مهما ومقنعا للمستجيب .
    خطواط تصميم الاستبيان :
    الخطوة الأولى : التخطيط للبحث المعتمد على الاستبيان ، مثل التأكد من صلاحية الأسلوب ، وإمكانية التطبيق ، وتحديد نوعية الاستبيان المراد استخدامه ، وتحديد طريقة إيصال الاستبيان للعينة ، بريديا ، أو هاتفيا ، أو شخصيا ، أو إلكترونيا .
    الخطوة الثانية : إختيار العينة :
    1 – تحديد الشريحة المستخدمة فى البحث .
    2 – تحديد نمط وحجم العينة المراد استطلاعها .
    3 – بناء قاعدة بيانات بالأسماء أو عناوين البريد الالكترونى للعينة التى ستجيب على الاستبيان .
    الخطوة الثالثة : تصميم الاستبيان :
    1 – تحديد أهداف البحث بشكل عام .
    2 – تحويل تلك الأهداف إلى أسئلة .
    3 – اختبار أسئلة الاستبيان وتجربة الاستبيان على مجموعة من أفراد العينة المستهدفة بالبحث .
    4 – إضافة تعليمات وإرشادات حول كيفية إتمام الاستبيان .
    5 – تصميم وكتابة الاستبيان بالشكل النهائى .


    الخطوة الرابعة : توزيع وإدارة الاستبيان والإشراف عليه :
    1 – كتابة رسالة مرافقة للاستبيان تشرح الهدف منه .
    2 – يتوجب دراسة ما إذا كان هناك حاجة لتضمين جوائز أو مكافآت رمزية مع الاستبيان .
    3 – إذا كانت الاستبيانات ستدار بصورة شخصية ، فينبغى تحضير تعليمات مكتوبة للأشخاص الذين سيقومون بإجراء المقابلات .

    4 – توزيع الاستبيان : وينبغى على الباحث أن يكون قد قرر مسبقا الطريقة التى سيعتمدها من أجل إيصال الاستبيان إلى العينة .
    5 – متابعة الإجابة فى حالة لم يقم الباحث بالمقابلة الشخصية .
    6 – جمع الاستبيانات وتفسيره .
    7 – ينبغى حصر الأفراد الذين تم الاتصال بهم ولم يستجيبوا للاستبيان .




    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    6

    افتراضي

    لوسمحتم أبغى محتوى المقرر كاملا بصيغة الوورد

تعليمات المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •