عرض النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: تطبيقات نحويه وصرفيه 1

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    242

    Pen تطبيقات نحويه وصرفيه 1

    السلام عليكم كيفكم ابغي منكم طلب وتكفون لاتردوني اللي عنده اسئله تطبيقات نحويه وصرفيه 1 يعطيني لان انا ابغي اسئله حق هذي الماده والله يفرج عليه مثل ما فرج علي
    يآآآآآآآآآرب•*´¨`*•
    اللهم ثبت حرووف القرآن في قلبي•*´¨`*•
    وآنس به وحشة الدنيا والآخرة•*´¨`*•
    واجعله جلاء همي وحَزني•*´¨`*•
    واجعله حجة لي لا عليِّ•*´¨`*•
    ...وارزقني ختمه حفظاً وتلاوة وتدبر •*´¨`*•
    على الوجه الذي يرضيڪ عنْي•*´¨`*•
    •*´¨`*•♥أنا وكل من أحب فيڪ ياربي♥•*´¨`*•

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    30

    افتراضي

    السلام عليكم
    الفزعه الله يرضى عليكم
    لم ينزل عندي المحتوى من المحاضرة الحادية عشر حتى الرابعه عشر
    شور علي ما العمل والنظام لايفتح والإختبار بعد بكره والله المستعان
    الي عنده المحاضرات هذه ينزلها في المنتدى ويعمل خير لنا ونكون له من الشاكرين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    215

    افتراضي

    المحاضرة الثانية عشرة
    تعدي الفعل ولزومه
    مقدمة :
    انظر إلى المثالين التاليين :
    ذهبَ محمدٌ ـ ضربَ زيدٌ خالدًا
    نلاحظ في المثال الأول أن الفعل (ذهب) أخذ فاعلاً ألا وهو
    (محمد) واكتفى به فتم به معناه ، فنقول : إن الفعل (ذهب) لزم
    الفاعل (محمد) واكتفى به ، ونسمي ـ على هذه الحال ـ الفعل
    (ذهب) فعلاً لازمًا .
    أما لو نظرنا إلى المثال الثاني لوجدنا الفعل (ضرب) لا يكتفي
    بالفاعل (زيدٌ) فيتم معنى الكلام به فلا يمكن أن يقال : ( ضرب
    زيدٌ ) ونسكت إذ لا بدَّ من إكمال الكلام فيقال : ضرب زيدٌ
    خالدًا . ومن هنا سمي الفعل (ضرب) متعدياً .
    ومن هنا يمكن أن يقال إن الفعل ينقسم ـ من حيث التعدي واللزوم ـ على قسمين :
    أ ـ الفعل اللازم : وهو الفعل الذي يلزم الفاعل ويكتفي به ، نحو:
    جاء زيدٌ ـ سار محمدٌ ـ هرب خالدٌ ....

    ب ـ الفعل المتعدي : وهو الفعل الذي يتعدى الفاعل ويصل إلى
    المفعول به ، نحو :
    كتب زيدٌ رسالةً ـ هجر زيدٌ بيتـَهُ
    والفعل المتعدي بدوره ينقسم على ثلاثة أقسام :
    1 ـ ما يتعدى إلى مفعول واحد وهو كثير ، نحو :
    حفظَ محمدٌ الدرسَ ـ فهمَ بشرٌ المسالةَ
    2 ـ ما يتعدى إلى مفعولين ، وهو أيضًا على قسمين :
    1ً ـ ما يتعدى إلى مفعولين أصلهما مبتدأ وخبر ، وهو (ظنَّ)
    وأخواتها ، نحو :
    ظننتُ زيدًا عالمًا . والأصل : زيدٌ عالمٌ .
    خلتُ بكرًا شاعرًا . والأصل : بكرٌ شاعرٌ .
    2ً ـ ما يتعدى إلى مفعولين ليس أصلهما مبتدأ وخبر ، وهو
    (أعطى) وأخواتها ، نحو :
    أعطيتُ زيدًا ثوبًا . ولا يجوز : زيدٌ ثوبٌ .
    كسوتُ زيدً جبةً . ولا يجوز : زيدٌ جبةٌ .
    3ً ـ ما يتعدى إلى ثلاثة مفاعيل ، وهو باب (أعلم ، أرى) ، نحو:
    أعلمتُ زيدًا عمراً منطلقًا
    أريتُ زيدًا خالدًا عالمًا

    ملاحظة مهمة :
    هناك أفعال في العربية لازمة ولكنها قد تتعدى إلى مفعولها
    بحرف جر ـ أي : بواسطة ـ ، نحو : مرَّ ـ دخلَ ـ ذهب ....
    فنقول :
    مررتُ بزيدٍ ـ دخلتُ في المسجدِ ـ ذهبتُ إلى الشامِ
    وإذا ما حذف حرف الجر فتنتصب المفاعيل بعدها والحقيقة لا
    تسمى هنا هذه المفاعيل (مفعولاً به) وإنما هي منصوبة على نزع الخافض ، نحو :
    مررتُ زيدًا ـ دخلتُ المسجدَ ـ ذهبتُ الشامَ
    ومن هنا يمكن القول : إنَّ الكلمات ( زيدًا ـ المسجدَ ـ الشامَ )
    ليست مفعولاً به للأفعال (مر ـ دخل ـ ذهب) ، وإنما هي منصوبة على نزع الخافض .
    تطبيق :
    س1 : أعرب ما يأتي إعرابًا مفصلاً :
    ذهبــْتُ إلى الشامِ :
    ذهبتُ : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بتاء الفاعل
    والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل
    رفع فاعل .
    إلى : حرف جر .
    الشامِ : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة تحت
    آخره .
    ذهبْتُ الشامَ
    ذهبْتُ : فعل وفاعل .
    الشامَ : منصوب على نزع الخافض .

    س2 ـ ميز الأفعال اللازمة من الأفعال المتعدية من الأفعال التي
    تصل إلى مفعولها بحرف جر مع ذكر مفاعيلها إن وجدت :
    قال تعالى :
    (وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً).
    (الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ) .
    (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ).
    (أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ).
    وقال الشاعر :
    ـ تمرون الديارَ ولم تعوجوا كلامكم علي إذًا حرامُ
    ـ حسبتُ التقى والجودَ خيرَ تجارةٍ رباحًا إذا ما المرءُ أصبح ثاقلا
    الفعل اللازم الفعل المتعدي ما يصل إلى مفعوله بحرف جر
    ــــ تركبوها ــــــــ
    ــــــ ـــــ يئس
    ــــــ تحسبنَّ ــــــــــ
    جاء ــــــ ـــــــــ
    ـــــــ ـــــــــ تمرونَ
    ــــــ حسبْتُ ــــــــ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    215

    افتراضي

    المحاضرة الثالثة عشرة
    الفعل المؤكد والفعل غير المؤكد
    تقد عرفت اللغة العربية أساليب كثيرة من : أسلوب النداء وأسلوب
    الشرط وأسلوب الاستفهام وأسلوب العرض وأسلوب التحضيض
    وأسلوب الأمر وأسلوب النهي ...الخ وكل ذلك كان يتم بطرائق
    مختلفة يستعمل فيها أدوات مخصوصة لاستعمال هذا الأسلوب أو
    ذاك ...
    ومن أساليب العرب أيضًا في كلامهم التوكيد وله طرائق مختلفة
    يستعملها العربي عندما يضطره الأمر على ذلك ..
    ـ فمن أساليب التوكيد تكرار الكلمة بنفسها ، مثل قوله جل ثناؤه :
    (الْحَاقَّةُ . مَا الْحَاقَّةُ) الحاقة / 1، 2
    (الْقَارِعَةُ . مَا الْقَارِعَةُ) القارعة/1 ،2
    وقولنا : اكتب اكتب درسَكَ
    ـ ومن أساليب التوكيد عند العرب استعمال ألفاظ مخصوصة ، نحو:
    (نفس ـ عين ـ كل ـ جميع ....) .
    تقول : جاء زيدٌ نفسُهُ ـ أكلتُ الرغيفَ كلَّـهُ أو جميعـَهُ .....
    ـ ومن أساليب التوكيد استعمال نون التوكيد الثقيلة أو الخفيفة لتوكيد
    مضمون الكلام ، نحو قوله جل ثناؤه :
    (وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِّنَ الصَّاغِرِينَ)
    * ومن هنا يمكن أن نقسم الأفعال من حيث توكيدها من عدمه على
    ثلاثة أقسام :
    الأول : الماضي :
    وهو ما لا يؤكد مطلقًا .
    فلا يقال في الأفعال (كتبَ ـ ذهبَ ـ شربَ ......) :
    كتبنَّ كتبنْ ـ ذهبنَّ ذهبنْ ـ شربنَّ شربنْ ....

    الثاني : الأمر :
    وهو ما يجوز توكيده مطلقًا .
    فيقال في الأفعال ( اكتبْ ـ اذهبْ ـ اسرقْ ......) :
    اكتبَنَّ اكتبَنْ ـ اذهبَنَّ اذهبَنْ ـ اسرقَنَّ اسرقَنْ ...
    الثالث : المضارع :
    وله حالات : يجب ويجوز ويمتنع فيها توكيده .
    أ ـ متى يجب توكيده :
    يجب توكيده إذا كان (مثبتًا ، مستقبلاً ، واقعًا في جواب
    قسم ، غير مفصول عن لام القسم بفاصل ) ، نحو قوله
    جل ثناؤه :
    (وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ) .
    فالفعل (أكيدُ) مضارع ، مستقبل ، مثبت أي : غير منفي
    ، واقعًا في جواب قسم (تاللهِ) ، غير مفصول عن لام
    القسم بفاصل .
    ب ـ متى يجوز توكيده :
    يجوز توكيده كثيرًا إذا وقع بعد أداة طلب (أمر ـ نهي ـ
    دعاء ـ عرض ـ تحضيض ـ استفهام ـ ترجي ـ تمني ـ
    نداء) . ومنه قوله جل ذكره :
    (وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ) .
    (وَاتَّقُواْ فِتْنَةً لاَّ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مِنكُمْ خَآصَّةً) .

    جـ ـ متى يمتنع توكيده :
    ويمتنع توكيده إذا انتفت شروط الواجب ، نحو قولنا :
    تاللهِ لا يذهب العرفُ بين اللهِ والنَّاسِ .
    فانتفت شروط الواجب فلم يؤكد .
    تطبيق :
    س1 : أعرب ما تحته خط إعرابًا مفصلاً :
    قال تعالى :(وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُم بَعْدَ أَن تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ) .
    تاللهِ : التاء حرف جر وقسم .
    اللهِ : لفظ الجلالة اسم مجرور .
    لأكيدَنَّ : اللام واقعة في جواب القسم .
    أكيدَنَّ : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد
    الثقيلة . ونون التوكيد حرف لا محل له من الإعراب
    والفاعل ضمير مستتر تقديره (أنا) .
    أصنامَكُم : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، والكاف
    ضمير متصل مبني في محل جر مضاف إليه .
    س2 : ميز الأفعال التي : يجب أو يجوز أو يمتنع توكيدها :
    قال تعالى :
    (قَالُواْ تَالله تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ) .
    (وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى) .
    (وَلَئِن جِئْتَهُم بِآيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ).

    وقال الشاعر :
    ـ فــليتكِ يــومَ الملـــتقى ترَيـِنـَّنِي لكي تعلمي أني امرؤٌ بكِ هائمُ
    ـ لأستسهلنَّ الصعبَ أو أدرك المنى فما انقادتِ الآمالُ إلا لصابرِ
    الحل :
    واجب التوكيده جائز التوكيده ممتنع التوكيده السبب
    ليقولَنَّ ـــــــــ ــــــــ توفر شروط الواجب
    لأستسهلَنَّ ـــــــ ـــــــــ // // //
    ـــــــ تَرَيـِنـَّنـِيْ ــــــــــ // // //
    ـــــــ ــــــ يعطيك غير متصل بلام القسم
    ـــــــ ـــــ تفتَؤُ // // //

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    215

    افتراضي

    هاتان المحاضرتان 12 و 13 أما 11 و14 فليستا معي ولم أنتبه إلا الآن ... لكن الافتراضي مقفل والبلاك بورد مانزلت فيه .. ننتظرهم يفتحون الافتراضي وبالتوفيق للجميع

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    242

    افتراضي

    الله يعطيك العافيه اخوي
    يآآآآآآآآآرب•*´¨`*•
    اللهم ثبت حرووف القرآن في قلبي•*´¨`*•
    وآنس به وحشة الدنيا والآخرة•*´¨`*•
    واجعله جلاء همي وحَزني•*´¨`*•
    واجعله حجة لي لا عليِّ•*´¨`*•
    ...وارزقني ختمه حفظاً وتلاوة وتدبر •*´¨`*•
    على الوجه الذي يرضيڪ عنْي•*´¨`*•
    •*´¨`*•♥أنا وكل من أحب فيڪ ياربي♥•*´¨`*•

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    30

    افتراضي

    يعطيك العافيه مشكور وماقصرت
    أبغى المحاضرة العاشرة إذا هي موجودة عندك الله يجزاك الجنة

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    215

    افتراضي

    المحاضرة العاشرة

    الفعل الصحيح والفعل المعتل
    من المعروف أن حروف العلة في العربية هي : (ا ـ و ـ ي) وهي تأتي على حالين في العربية :
    الأولى : تسمى حروف مدٍّ :
    وذلك إذا سكنت وسبقت بحركات من جنسها ، نحو :
    قــَاْلَ ـ يــَقُوْلُ ـ قـِيْلَ
    الثانية : تسمى حروف لين :
    وذلك إذا سكنت وانفتح ما قبلها ، نحو :
    قــَاْلَ ـ سـَيْفٌ ـ ثـَوْبٌ
    * فعلى ذلك لا تنفك الألف عن كونها حرف : علة ، أو مدٍّ ، أو لينٍ ؛
    لسكونها وفتح ما قبلها دائمًا بخلاف أختيها .
    ومن هنا تنقسم الأفعال إلى قسمين :
    أ ـ الصحيح :
    وهو ما خلت أصوله من أحرف العلة (اـ وـ ي) ، نحو:
    كَتَبَ ـ نـَصَرَ ـ جَلَسَ ......
    * أقسام الصحيح :
    1 ـ السالم : وهو ما سلمت أصوله من أحرف العلة والهمزة
    والتضعيف ، نحو :
    ضَرَبَ ـ جَلَسَ ـ قَعَدَ ـ نَصَرَ .....
    فعلى هذا يكون كلُّ سالمٍ صحيحًا ولا عكس .
    2 ـ المضعف : وينقسم على قسمين ك
    الأول : مضعف الثلاثي ومزيده :
    وهو ما كانت عينه ولامه من جنس واحد ، نحو :
    فــَرَّ ـ مــَدَّ ـ امْـتَـدَّ ـ اسـْـتَمَدَّ
    الثاني : مضعف الرباعي :
    وهو ما كانت فاؤه ولامه الأولى من جنس ، وعينه
    ولامه الثانية من جنس ، نحو :
    زَلْزَلَ ـ عــَسْـعَسَ ـ قـَـلْـقَـلَ ـ كـَـفْـكَـفَ ...
    3 ـ المهموز : وهو ما كان أحد أصوله همزةً ، نحو :
    أَخَـذَ ـ سَـأَلَ ـ قـَرَأَ
    ب ـ المعتل : وينقسم بدوره على أربعة أقسام :
    1 ـ المثال : وهو ما اعتلت فاؤُه ، نحو :
    وَعـَدَ ـ يـَسـَرَ ـ يـَبـِسَ ـ وَفَدَ ....
    2 ـ الأجوف : وهو ما اعتلت عينه ، نحو :
    قـَاْلَ ـ نـَاْلَ ـ بـَاْعَ ..............
    3 ـ الناقص : وهو ما اعتلت لامه ، نحو :
    غـَزَا ـ رَمـَى ـ هـَدَى ...........
    4 ـ اللفيف : وهو قسمان :
    الأول : لفيف مفروق ، نحو : وَفـَى ـ وَقـَى ....
    الثاني : لفيف مقرون ، نحو : طـَوَى ـ رَوَى ....
    تطبيق :
    بين نوع الأفعال التي تحتها خط فيما يأتي من الأمثلة من حيث الصحة والاعتلال مبينًا الأسماء الخاصة لكل قسم من النوعين :
    ـ قال تعالى :
    (وَعَدَ الله الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ)
    (أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا )
    (وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى)
    (َإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى) .
    (وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ) .
    (
    وقال الشاعر :
    ـ نـدمَ البـغاة ولات ساعـة مـندم والبغي مرتـع مبتغـيه وخيـــم
    ـ مروا عجالى فقالوا كيف سيدكم فقال من سألوا أمسى لمجهودا
    ـ ردَّ الخليــطُ الجمالَ فانصرفـوا مـاذا علـيـهم لـو أنهم وقــفـوا
    الحل :
    الفعل الصحيح الفعل المعتل اسمه الخاص علامة إعرابه
    ندم ـــ سالم الفتحة
    ــــ وعدَ مثال الفتحة
    أنزلَ ــــ مهموز الفتحة
    ــــ خافَ أجوف الفتحة
    ــــ وفَّى لفيف مفروق الفتحة المقدرة
    عسعس ــــ مضعف الرباعي الفتحة
    مرُّوا ــــ مضعف الثلاثي الضمة
    ردَّ ـــ // // الضمة

تعليمات المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •