عرض النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ¬» كل ما يخص مقرر ◦ [جغرافيا النقل والتجارة ] ◦

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    4,904

    Pen ¬» كل ما يخص مقرر ◦ [جغرافيا النقل والتجارة ] ◦





    هنا لـــــــــــ مناقشة وإضافة كل ما يخص مقرر

    [ جغرافيا النقل والتجارة ]

    من [ محاضرات مسجلةملخصاتواجباتقضاياالمناقشةنقل أهم ماجاء في اللقاءات المباشرة ]

    ليسهل الوصول إليها وتعم الفائدة على الجميع ...



    بتعاونكم تثمر الجهود

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضرة التمهيدية


    المحاضرة التمهيدية
    عناصر المحاضرة
    النقل والتجارة وأهميتها.

    أهداف المقرر
    محتوى المقرر
    المراجع والمصادر التعليمية
    المراجع والمصادر المساعدة
    توزيع الدرجات

    : جغرافية النقل وأهميتها

    يعد النقل عنصراً هاماً فى التنمية الاجتماعية والاقتصادية .
    والنقل ليس ظاهرة حديثة وإنما بدأ في العصور قديمة مع بداية حياة الإنسان على سطح هذا الكوكب، وهو في أبسط تعريف له قطع المسافات، وتغيير مكان السلع والأشخاص والأفكار والأخبار من مكان إلى مكان آخر باستخدام طاقة معينة أو وسيلة من وسائل النقل المختلفة بهدف الحصول على منفعة ما.
    وجغرافية النقل كفرع من فروع الجغرافية الاقتصادية تبحث في خصائص وبيئة النقل ، كما أنها تدرس وتحلل ظروف وسمات قطاع النقل وعلاقته بالتنمية فى مختلف صورها .



    اهداف المقرر
    التعريف بالإطار العام لجغرافية النقل والتجارة .
    إبراز أهمية النقل فى استغلال الموارد وحركة السكان والتنمية مع ربط ذلك بالواقع المحلى والمقارنة بشبكات النقل والتجارة الدولية .
    التدريب على التحليل المكانى لشبكات النقل والحركة عليها.
    محتوى المقرر
    يتضمن المحتوى العلمى مقدمة تشمل أهمية جغرافية النقل والتجارة من المنظور الجغرافى وبيان أنماطها واقتصادياتهما .
    دراسة العوامل الجغرافية التى تؤثر فى توزيع شبكات النقل .
    دراسة لبعض المفاهيم والنظريات الخاصة بالتحليل الكمى لشبكات النقل والحركة عليها .
    دراسة تطبيقية لشبكات النقل المختلفة فى المملكة العربية السعودية .
    المراجع والمصادر التعليمية
    محمد خميس الزوكة (2004 م) جغرافية النقل والتجارة ، دار المعرفة الجامعية ، الإسكندرية .
    سعيد عبده (1994 م ) أسس جغرافية النقل ، مكتبة الأنجلو المصرية ، القاهرة.
    محمد رياض (1974 م ) جغرافية النقل ، دار النهضة العربية .
    المراجع والمصادر المساعدة
    زهير عبد الله مكى (1415 هـ) النقل والتجارة من منظور جغرافى ، مكتبة الملك فهد الوطنية .
    عبد على الخفاف ( 1421هـ) النقل والأتصالات والتجارة ، دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع .
    المواقع الالكترونية :
    مجلة الجغرافيا الاقتصادية
    http://Jeg.oupjournals.org/
    توزيع الدرجات
    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضرة الأولى

    أسم المقرر:
    جغرافية النقل
    د.محمد عبده بدرالدين
    المحاضرة الأولى

    عناصر المحاضرة

    مقدمة
    أهمية النقل


    تعريف بجغرافية النقل

    حيث تنظر الجغرافيا الاقتصادية إلى التجارة كموضوع من موضوعات النشاط الاقتصادي ، لذا تشكل التجارة جزاءاً هاماً فى مجال دراسات الجغرافيا الاقتصادية حيث تظهر العلاقات المتبادلة بين الأقاليم الاقتصادية سواء على مستوى الدول أو القارات وهو ما لا يتحقق بدون وسائل النقل وشبكاتها المختلفة .


    أهمية النقل
    يعتبر النقل عملية متممة للإنتاج حيث يوجد المنفعة المكانية للمنتجات فى الوقت المناسب بنقلها من أقاليم إنتاجها إلى الأقاليم التى تحتاج إليها ، لذا فالإنتاج أيا كانت طبيعته يعد عديم القيمة أو محدود فى قيمته إذا لم تتوفر له وسائل النقل ، وعلى ذلك لا تتكامل عملية إنتاج السلع والمنتجات المختلفة إلا بنقلها إلى أسواق التصريف بوسائل النقل ، فالبترول ومشتقاته فى المواني العربية المخصصة للتصدير تعد سلع فى مرحلة الإنتاج لحين نقلها بالفعل إلى أسواق التصريف الدولية. لذا يعد النقل عملية أساسية لاغنى عنها لتوفير السلع والمنتجات عن طريق التبادل والتجارة .

    üإذا كانت البيئة قد أسهمت فى توزيع الموارد الطبيعية بالأقاليم المختلفة فإن مدى إمكانية شق طرق النقل وتكلفتها وكفاءتها تحدد مستوى استغلال هذه الموارد واقتصاديات عملية الإنتاج . حيث توجد أقاليم تستغل مواردها الطبيعية منذ زمن بعيد وبمستوى اقتصادى مجزى لجودة موقعها الجغرافى وبالتالى سهولة مد شبكات الطرق بها مما أنعشها سكانيا واقتصاديا، مثال ذلك أقاليم التعدين الرئيسية فى أوروبا .
    ü وعلى العكس من ذلك هناك أقاليم تأخر استغلال مواردها لفترة زمنية طويلة حتى تم شق شبكة من الطرق الجيدة بها ، مثال ذلك سهول سيبريا فى روسيا الاتحادية.
    ü ..................................


    ويلعب عامل النقل دوراً مؤثراً فى تحديد أنماط إستخدام الأرض فى الأقاليم الزراعية و التى تشمل الأراضي المخصصة لزراعة حدائق الفاكهة ، إلى جانب النطاقات الصناعية وأراضى المنافع العامة والأراضي البور.
    ويؤثر عامل النقل فى تحديد أسعار الأراضى ، وكثيراً ما كان لهذا العامل دور حاسم فى تحديد حجم الأسواق مهما بعدت المسافة بين مراكز الإنتاج وأسواق التصريف .






    والنقل من العوامل الرئيسية التى تؤثر فى كل من التركز الصناعى وتحديد مكان المنشأة الصناعية واستمرارها فى الإنتاج .
    وتتعدد وسائل النقل التى تستخدمها الصناعات المختلفة وذلك حسب خصائص الوسيلة الناقلة وطبيعة السلعة المنقولة وموقع المنشأة الصناعية ، وكلها عناصر تسهم فى التوطن الصناعى وتوضع فى
    الاعتبار عند التخطيط للتنمية الصناعية . وكان لتطور وسائل النقل وانخفاض تكلفتها إلى حد كبير أكب الثر فى سهولة نقل المواد الخام مهما بعدت المسافة بين مصادرها وأسواق تصريفها .

    وكان لسهولة النقل وانخفاض تكلفته إلى حد كبير أثر مباشر فى قيام نوع من الارتباط الصناعى بين بعض الدول حيث تنتج كل منها جزءاً من السلعة التى تجمع بعد ذلك لإنتاج السلعة تامة الصنع ، ويوجد مثل هذا الارتباط وخاصة فى مجال الصناعات الهندسية بين العديد من الدول كما هو الحال بالنسبة لليابان والولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الاوروبى ومثل هذا الارتباط ماكان ليتم وينجح لولا سهولة النقل و إنخفاض تكلفته إلى حد معقول .

    ومعنى هذا أن تطور وسائل النقل التى تخدم الصناعة سواء بنقل المواد الخام إلى المصانع أو بنقل المنتجات الصناعية إلى الأسواق إدى إلى تزايد فعاليتها وانخفاض تكلفة عنصر النقل ، وهذا أسهم فى تزايد الترابط والتبادل الصناعيين وأتساع السوق مما أكسب الصناعة الحديثة الناجحة أهم خصائصها والمقصود بذلك الإنتاج الكبير ( .(Mass Production

    للنقل دور بارز فى توزيع السكان على سطح الأرض على المستويين الأقليمى والعالمى طوال مراحل التاريخ ، فقد كان لتوافر عامل
    النقل وخاصة النقل النهرى والبحرى دوراً لايمكن اغفالة فى ظهور الحضارات القديمة وخاصة فى مصر والصين وشبه القارة الهندية وأراضى الرافدين والساحل الفنيقى وسواحل الأناضول .
    وقد أسهم تقدم وسائل النقل إضافة إلى عوامل أخرى أهمها التجارة ، إلى جانب عامل العقائد الدينية أحيانا فى نشاط حركة التبادل

    التجارى وتزايد المعرفة وتطور العلوم مما يعنى أن تقدم وسائل النقل قديما ساعد على اتصال الحضارات القديمة الأمر الذى ساهم فى تطور الفكر البشرى وازدهار العلوم وتبادل الثقافات بين شعوب الحضارات القديمة .
    وقد كان لتطور الملاحة البحرية خلال القرن الخامس عشر دور مباشر فى نشاط حركة الكشوف الجغرافية التى أدت إلى اكتشاف أراض جديدة سواء فى الأمريكتين أو فى الاوقيانوسية وما تبع ذلك من إعادة توزيع سكان العالم حيث اندفعت موجات متتالية من سكان العالم القديم وخاصة من أوروبا إلى الأراضى الجدية لإغراض متباينة .

    معنى ذلك أن تطور النقل البحرى أدى إلى تزايد حجم سكان العالم الجديد ، واختلاط العديد من الأجناس البشرية ببعضها البعض مما أثر فى العلاقات البشرية وحدد حجم استغلال مواردها المختلفة بمدى التقدم فى وسائل النقل ومد شبكاتها المختلفة ، لذا تزايدت معدلات استثمار الموارد الطبيعية وخاصة الزراعية والرعوية فى قارة أمريكا الشمالية ، كما تزايد حجم السكان بها عندما تم ربط ساحل المحيط الاطلسى بساحل المحيط الهادى بخط حديدى لأول مرة داخل الولايات المتحدة الأمريكية ، وكذلك الحال بالنسبة للقارة الأسترالية .

    وليس هناك شك فى أن تطور وسائل النقل كان له دور كبير ومباشر فى حركة الاستعمار فى العالم منذ القرن الخامس عشر بعد بدء حركة الكشوف الجغرافية ، وكان الاستعمار الحديث بحرى فى بدايته بمعنى بدأته الدول الأوروبية المالكة للأساطيل البحرية القوية مثل البرتغال واسبانيا فى المراحل الأولى ثم هولندا وفرنسا وبريطانيا و باقى الدول الاستعمارية ، وكانت معظم المستعمرات فى بادئ الأمر عبارة عن مراكز ساحلية أو شبه ساحلية ، ومع تطوير وسائل النقل فوق اليابس بدأ التوغل الأستعمارى داخل القارات سواء فى العالم الجديد أو العالم القديم ، لذا بدأت تظهر مراكز العمران الأوروبية على الساحل .

    كذلك نجد ان لوسائل النقل وشبكاتها المختلفة دور مؤثر فى توزيع السكان على مستوى خريطة الدولة الواحدة حيث تحدد نطاقات توزيع السكان وخصائصها ، كما أن أي تخطيط لإعادة توزيع السكان على مستوى أقاليم الدولة الواحدة لابد ان يضع فى الاعتبار تطوير شبكة النقل وأتساع دائرتها ، فعند محاولة إعادة توزيع السكان على خريطة مصر للحد من التزايد السكانى فى الوادى والدلتا بالاتجاه صوب الأقاليم الصحراوية لابد من التوسع فى مشاريع استصلاح الأراضى الصحراوية واستثمار مواردها الطبيعية .

    ومن الآثار المهمة للنقل أيضا ان شبكات النقل القوية القومية تعد من العوامل التى تحفظ وحدة الدولة وتعمل على ترابط أراضيها وسلامتها .
    ولعل الاهتمام بشبكات الطرق يعد من الأهداف الإستراتيجية للعديد من دول العالم للمحافظة على وحدة أراضيها وسلامتها – خاصة تلك الكبيرة المساحة مثل المملكة العربية السعودية .
    وهنا يجدر الإشارة إلى أن انفصال باكستان الشرقية (بنجلادش) عن باكستان الغربية كان مرده عدة عوامل منها عدم توافر وسائل النقل السهلة السريعة بين إقليمي الدولة .
    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضرة الثانية

    أسم المقرر:
    جغرافية النقل
    د.محمد عبده بدرالدين
    المحاضرة الثانية
    عناصر المحاضرة

    مقدمة
    العوامل الطبيعية المؤثرة فى النقل
    العوامل الطبيعية المؤثرة فى النقل
    تتعدد العوالم الجغرافية المؤثرة فى النقل وتتفاعل فيما بينها لتحدد وسائل النقل وخصائصها وتوجه مسارات شبكاتها المختلفة وتجسد طبيعتها ومواصفاتها ، ويمكن تقسيم العوامل الجغرافية المؤثرة فى النقل إلى مجموعتين :
    1- العوامل الطبيعية
    2- العوامل البشرية
    العوامل الطبيعية
    تشمل الموقع الجغرافى ، التركيب الجيولوجى ، مظاهر السطح ، المناخ ، الغطاء النباتى ، الحياة الحيوانية.
    1- الموقع الجغرافى
    يعد الموقع الجغرافى من أهم العاناصر البيئية المؤثرة فى شكل وخصائص وإمكانيات أى إقليم ، فموقع الدولة بل وموقع المحلات العمرانية والأحياء والمساكن ومراكز الخدمات كلها عناصر هامة فى الحياة البشرية ،
    ويحظى بنفس الأهمية موقع مناطق الإنتاج بالنسبة لمقوماتها الأساسية أو لمصدر خاماتها وأسواقها من حيث القرب أو البعد ، وأيضا بالنسبة لطرق ووسائل النقل المختلفة التى يمكن أن تسلكها المنتجات فى طريقها من مناطق الإنتاج إلى أسواق التصريف .
    وإذا كانت البيئة الطبيعية قد أسهمت فى توزيع الموارد فى أى إقليم فإن الموقع الجغرافى يحدد إمكانية الاتصال بباقى الأقاليم وبالتالى إمكانية استغلال هذه الموارد ، فهناك أقاليم تتميز بموقعها الجغرافى الجيد ، وبالتالى توافر طرق ووسائل النقل مما يمكن من استغلالها بتكاليف منخفضة .
    وعلى العكس من ذلك نجد هناك أقاليم تأخر استغلال مواردها لموقعها الجغرافى -غير الجيد -البعيد أو الداخلية عن خطوط النقل مما أدى إلى ارتفاع تكاليف النقل ، وبالتالى ارتفاع تكاليف الإنتاج التى تقلل من الإرباح وتزيد من سعر السلعة مما يقلل من إمكانية
    منافستها للسلع المشابهة لها .
    وتتباين دول العالم من حيث قيمة الموقع الجغرافى ، وبالتالى مستوى التمتع بطرق ووسائل النقل المختلفة التى يرجع معظمها إلى طبيعة الموقع الجغرافى ، فالموقع الجغرافى الجيد لبعض دول العالم سهل
    من اتصالها بالعالم الخارجى مما أسهم فى تطورها حضاريا واقتصاديا ، ولعل أوضح الأمثلة على ذلك دول العالم الأول فى أوروبا وأمريكا و التى غالبا ما تكون إما دول جزرية أو دول تمتلك جبهات بحرية مما كان له دور مباشر فى سهولة اتصالها بالعالم الخارجى وبالتالى اتساع دائرة نشاطها التجارى مما انعكس على أوضاعها الاقتصادية والسكانية والحضارية بوجه عام ، بعكس تلك الدول المنعزلة أو تلك التى تقع على بحار مقفلة أو متجمدة مما صعب من عملية اتصالها بالعالم الخارجى ويحجم تأثيرها مثل معظم الدول الحبيسة فى قارة أفريقيا .
    والموقع الجغرافى عنصر غير ثابت حيث تتغير أهميته من فترة لأخرى نتيجة لعدة عوامل أهمها تطور وسائل النقل المختلفة وخاصة الملاحة البحرية التى أعطت أهمية كبرى لموقع المحيط الاطلسى وجنوب القارة الإفريقية ، كذلك فان شق قناة السويس اكسب البحرين الأحمر والمتوسط أهمية كبيرة كما هو الحال بالنسبة لموانى السويس وبورسعيد و جيبوتى وعدن .
    كما تغيرت أهمية السواحل الغربية للأمريكتين بعد شق قناة بنما .
    2- التركيب الجيولوجى :
    تنقسم الصخور التى يتكون منها سطح الأرض الأرض إلى ثلاثة أنواع رئيسية هى :
    الصخور الرسوبية وهى أوسع الصخور انتشاراً حيث تغطى 70 % من جملة التكوينات السطحية وإن اختلف سمكها من إقليم إلى أخر وهى أما تتألف من مفتتات نارية أو متحولة بفعل عوامل التعرية التى رسبتها فى شكل طبقات متتالية تتماسك لتكون صخور رملية أو طينية أو حصوية ، وهى صخور مسامية ومحدودة الصلابة .
    الصخور المتحولة : هى فى الأصل أما صخور نارية أو رسوبية تغيرت عن طبيعتها الأولى نتيجة للحرارة المرتفعة الناتجة عن خروج المواد المنصهرة من باطن الأرض أو نتيجة للضغط الشديد الناتج عن حركات القشرة الأرضية أو نتيجة كليهما معا .
    ويحدد التركيب الجيولوجى لأى منطقة مدى إمكانية منطقة مد الخطوط الحديدة التى تحتاج تحتاج إلى سطوح صلبة قوية الاحتمال حتى يمكن مد القضبان الحديدية لمرور القاطرات بأقصى حمولة لها ، كما إن مدى صلابة صخور سطح الأرض
    تحدد مقياس القضبان ، لذا يلاحظ أتساع قضبان الخطوط الحديدية فى الأقاليم التى تتسم صخورها بالصلابة فى حين يعمم المقياس الضيق فى الأقاليم التى تتسم بضعف بنيتها .
    ورغم صعوبة شق الطرق المرصوفة فى الأقاليم ذات التكوينات الأرضية الصلبة وارتفاع تكاليف ذلك الإ أنها لا تحتاج إلى عمليات إصلاح وصيانة إلا على فترات زمنية متباعدة عكس الحال الوضع بالنسبة للأقاليم التى يسود سطحها الصخور الرسوبية حيث يسهل مد الطرق المرصوفة إلا أنها تحتاج إلى عمليات إصلاح وصيانة بصورة دورية.
    كذلك تختلف وسائل رصف الطرق تبعا لطبيعة الصخور السائدة سواء كانت نارية او صلبة كما تتباين المواد المستخدمة فى رصف الطرق تبعا لعدة عوامل يأتي فى مقدمتها طبيعة صخور سطح الأرض مثل استخدام البازلت فى رصف الطرق فى الأقاليم التى تسودها الصخور النارية .
    وللتركيب الجيولوجى تأثير كبير على النقل النهرى حيث ان وجود الجنادل والشلالات والمندفعات وغيرها ترجع فى أصل نشأتها الى عامل التركيب الجيولوجى ووجود مثل تلك المنعطفات يقلل من صلاحية الأنهار للملاحة سواء فى كل النهر او فى بعض أجزئه
    ويعد التركيب الجيولوجى من العوالم المهمة التى توضع فى الاعتبار عند تحديد مواقع المطارات التى يختار لها النطاقات ذات التكوينات الأرضية الصلبة حتى تتحمل الممرات الأرضية - رغم تغطيتها بطبقة خاصة من الاسمنت المسلح – ثقل عمليات إقلاع
    وهبوط الطائرات .
    3- مظاهر السطح :
    لمظاهر السطح تأثير كبير على النقل بكل انواعه فى جميع قارات العالم ، يتضح ذلك من مقارنة خريطتين للعالم أحداهما لمظاهر
    السطح والأخرى لشبكات الطرق المختلفة ، حيث يلاحظ الأثر السلبى للمرتفعات المختلفة بصورة عامة والمتمثل فى تخلخل شبكات الطرق وانعدامها فى بعض الأقاليم نظراً لوعورة السطح وشدة انحداره وصعوبة الاتصال بالأقاليم المجاورة مما يرفع من تكاليف إنشاء الطرق هنا لعدم انتظام السطح وضرورة شق الممرات والإنفاق فى بعض الأحيان .
    وعلى العكس من ذلك الأقاليم السهلية التى تتوافر فيها الظروف الملائمة للإنتاج الاقتصادي ولتجمع السكان بأعداد كبيرة فى
    مراكز عمرانية متباينة الأشكال ، ولمد الطرق المختلفة التى تعمل على سهولة استثمار الموارد الطبيعية المتاحة وربط السكان وتسهيل انتقال كل من الأفراد والأفكار ، لذا يلاحظ الكثافة الكبيرة لشبكات النقل بالطرق وبالخطوط الحديدية فى سهول شرقى ووسط وغربي أمريكا الشمالية.
    وكانت أشكال السطح فى كثير من الأحيان تصعب من عملية الاتصال والربط بين الدول المتجاورة مثل مرتفعات الحجاز فى المملكة نظراً لكونها تحجز بين النطاق الغربى المطل على البحر الأحمر والمعروف بسهل تهامه وهضبة نجد فى الشرق.
    كذلك تحدد مظاهر السطح مسارات خطوط النقل المختلفة حيث تتجنب هذه المسارات النطاقات المرتفعة سواء من سلاسل جبلية او من هضاب ، لذا تحدد مظاهر السطح مسارات الطرق وانحناءتها وبالتالى تحدد أطوالها ، ولا يقتصر هذا التحديد على اليابس فقط بل يتعداه فى النقل الجوى حيث تتجنب خطوط النقل الجوى النطاقات الجبلية العالية منعا لخطر الاصطدام بها ومنعا لخطر السحب الكثيفة بالإضافة إلى خطورة انخفاض درجات الحرارة القريبة من القمم الجبلية .
    وتتباين مجارى الأنهار فى خصائصها تبعا لإشكال السطح السائدة فى الإقليم ، فهناك الأنهار السهلية التى تجرى فى مناطق سهلية مستوية ، ولذا فإنها تتسم باتساع مجاريها وقلة انحدارها وخلوها من العقبات مما يجعلها صالحة للملاحة ، وتمثل شرايين هامة للحياة الاقتصادية مثل نهر المسيسيبى.
    على عكس ذلك نجد الأنهار الجبلية التى تخترق نطاقات جبلية وعرة تتسم بضيق مجاريها وشدة انحدارها وتعدد الخوانق الطبيعية التى تعترض مجاريها مثل الجنادل والشلالات مثل نهر كلورادو فى أمريكا الشمالية .
    تشكل الحواجز المرجانية والشعاب فى النطاقات الساحلية عقبة تحول دون سهولة الملاحة البحرية وتعوق إنشاء الموانئ الطبيعية ، كما تطيل مسارات بعض الخطوط الملاحية الملاحية البحرية حيث تضطر بعض السفن إلى الدوران حول تلك النطاقات التى تتواجد فيه الحواجز مثل الحاجز المرجاني الكبير الممتد أمام السواحل الاسترالية ،ولأشكال السطح دور فى تحديد موقع المطارات والموانئ حيث انه لضمان سلامة عمليات الإقلاع والهبوط تشيد المطارات عادة فى نطاقات سهلية مستوية تجنبا لأخطار الاصطدام بالقمم العالية . .
    4- المناخ:
    من العوامل الهامة المؤثرة فى طرق النقل وشبكاتها المختلفة من حيث الخصائص والتوزيع الجغرافى ، كما انه من أهم العوامل الطبيعية المؤثرة فى الإنتاج البشرى وأكثرها تحكماً فيه حيث ان قدرة الإنسان على التحكم فى هذا العامل محدودة للغاية ، وتكاد تقتصر جهوده فى هذا الصدد على التقليل من تأثير العناصر المناخية ومحاولة التكيف معها.
    للمناخ تأثير مباشر فى تخلف الإنسان فى بعض اٌليم العالم ، ففى المناطق الشمالية منخفضة الحرارة طول العام ، وفى المناطق المدارية حيث تقترن الحرارة المرتفعة بالرطوبة العالية مما يعمل على تقليل قدرة الإنسان على العمل والإنتاج ، وبالتالى يعجز عن مد الطرق بالإضافة إلى إضعاف طاقته الذهنية وانتشار الأوبئة والأمراض التى تصيب الإنسان والحيوان على حد سواء ، لذا تتسم هذه الأقاليم بضعف شبكات الطرق فى نطاقات منها .وانعدامها فى نطاقات أخرى
    وقد ساهم عامل المناخ مع عوامل أخرى فى تحديد وسيلة النقل الشائعة فى بعض الأقاليم كاستخدام الكلاب فى جر الزحافات فى المناطق الجليدية والإنسان فى الحمل بإقليم الغابات المدارية .
    ودرجة الحرارة من عناصر المناخ الهامة المؤثرة فى النقل ، فكثيراً ما يكون انخفاض درجة الحرارة خلال شهور الشتاء فى بعض أقاليم العالم سبباً فى التحول من وسيلة إلى أخرى أكثر تكلفة ، مثال ذلك ان الانخفاض الشديد فى درجة حرارة الأجزاء الشمالية من قارة أمريكا الشمالية يؤدى الى تجمد المياه فى نهر السنت
    لورانس لمدة أربعة أشهر تقريبا ، الأمر الذى يترتب عليه الاعتماد على نقل الحديد عبر السكك الحديدية بدلا من السفن مما يؤدى إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج ،كما ان انخفاض درجة الحرارة خلال فصل الشتاء يؤدى على تجمد مياه بعض البحار وبالتالى إغلاق الموانى وتعطيل الملاحة البحرية لتلك الدول .
    وتؤثر الحرارة فى النقل الجوى بشكل كبير حيث انه مع ارتفاعها كما فى الأقاليم المدارية تزداد المسافة التى تقطعها الطائرة على الممر الأرضى لكى تتم عمليتى الإقلاع والهبوط بأمان.لذا تتسم ممرات مطارات الأقاليم الحارة بأنها أطول من مثيلتها فى مطارات الأقاليم المعتدلة .
    وكانت الرياح تمثل العنصر المناخى الأول من حيث التأثير فى النقل البحرى خلال العصور القديمة حيث كان المسئول عن تحديد مسارات الرحلات ، وخير مثال على ذلك دور الرياح الموسمية فى تنظيم حركة الملاحة بين أقاليم جنوبى قارة أسيا وشرقى قارة
    إفريقيا . كما ان كريستوفر كولومبس غادر اسبانيا متوجها صوب الغرب لعبور المحيط الاطلسى استغل اتجاه الرياح التجارية الشمالية الشرقية التى دفعت سفنه فى الاتجاه المشار اليه حتى بلغ جزر كناريا التى كانت محطته الأخيرة قبل عبور المحيط الاطلسى والوصول إلى عالم الامريكيتن عام 1492م.
    ورغم التوسع فى الأساليب الحديثة فى النقل البحرى ألا أن للرياح تأثير واضح على الملاحة البحرية ، فالأعاصير والأنواء والأمواج العالية القوية لازالت تشكل مخاطر كبيرة على السفن الملاحية سواء فى عرض البحر أو قرب السواحل مما يضطر معه إلى إغلاق الموانى البحرية خلال تلك الفترات.
    كذلك يعد النقل الجوى أكثر أنواع النقل تأثراً بالرياح سواء كانت علوية حيث يوضع النوع الأول فى الاعتبار عند تحديد اتجاه الممرات الأرضية بالمطارات ، اما النوع الثانى وهى الرياح العلوية فئؤدى سرعتها حتى حد معين إلى زيادة سرعة الطائرة فى
    حالة الطيران مع اتجاهها، وقد ينتج عن شدة الرياح تلك ضعف القدرة على السيطرة على الطائرة فى تلك الحالة ، وتتأثر سرعة الطائرة ويزيد معدل استهلاكها من الوقود فى حالة طيرانها فى اتجاه معاكس لاتجاه الرياح العلوية .
    وتؤثر الرياح فى النقل على اليابس حيث ينتج عن شدة هبوبها تكون العواصف وخاصة الرملية والتى تؤدى الى تعطل حركة النقل على الطرق المرصوفة أو على خطوط السكك الحديدية.
    كما تلعب الأمطار دورا ظاهراً فى التأثير على حركة النقل حيث تؤدى غزارة الأمطار على الطرق الترابية إلى تعطل النقل عليها وعدم صلاحيتها للنقل خلال فترة التساقط ، كما هو الحال فى بعض الطرق الموجودة فى ريف مصر .
    5- الغطاء النباتى :
    يقصد به النباتات الطبيعية المنتشرة على سطح الارض والتى تتدرج من الغابات الى الحشائش ثم النبات الصحراوية .
    ويمثل هذا الغطاء مصدر من مصادر الثروة التى يمكن استغلالها بنجاح .
    وقد ساهم هذا العامل فى تنوع الإنتاج حيث تنتشر حرفة الرعى سواء التجارى أو المعاشى وحرف قطع الأخشاب والجمع فى مناطق مختلفة من العالم الأمر الذى ترتب عليه نشاط حركة التبادل التجارى بين تلك الأقاليم معتمدة على توافر شبكة النقل المتعددة .
    وقد يحول الغطاء النباتى أحيانا فى الربط بين الأقاليم أو يقف عقبة فى سبيل مد شبكات النقل المختلفة مثل غابات المانجروف التى تقف عقبة فى سبيل مد الطرق بسبب كثافتها وكثرة فروعها وارتفاع شجارها .
    6- الحياة الحيوانية
    تتلاءم الحياة الحيوانية وخاصة الفطرية منها مع ظروف البيئة التى تعيش فيها ، وهى تشبه النبات الطبيعى إلا أنها تختلف عنه فى قدرتها على الحركة ، لذا فهى اقل ارتباط بالبيئة الطبيعية . والحيوان البرى كالنبات يلجا إلى التلاؤم مع عناصر البيئة الطبيعية ، وخاصة خصائص المناخ وسمات سطح الأرض، ويتمثل ذلك فى تباين ألوان الحيوانات واختلاف سمك وخصائص جلود وفراء بعضها وقوة سيقان بعضها الأخر ، وخفة وزن بعضها الثالث حتى تكتسب القدرة على التسلق كما فى مناطق المرتفعات
    وقد نجحت بعض فصائل الحيوان الطبيعى بحكم ثقل وزنها فى تمهيد بعض الطرق التى رسمتها لنفسها خلال تنقلاتها المختلفة ، لذا يعد الحيوان البرى فى مثل هذه الحالات هو المخطط والمهندس الاساسى الذى حدد مسارات الطرق مثل حيوان البيزون فى قارة أمريكا الشمالية ، كما قامت الأفيال والتياتل ووحيد القرن بنفس العمل فى إقليم السفانا بإفريقيا .
    كما إن الإنسان قد اكتشف منذ القدم قوة بعض الحيوانات وقدرتها على مساعدته فى النقل والتنقل ولمسافات طويلة مما كسر حاجز المسافة، وهذا قد شكل فى حد ذاته ثورة فى عملية تحرك الإنسان.
    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضرة الثالثة

    أسم المقرر:
    جغرافية النقل والتجارة
    د.محمد عبده بدرالدين
    المحاضرة الثالثة
    موضوع المحاضرة
    العوامل البشرية المؤثرة فى النقل
    : 1- توزيع السكان
    هناك ارتباط وثيق الصلة بين حجم السكان والنشاط الاقتصادى ، حيث تتميز المناطق كثيفة السكان بوجود نشاط اقتصادى كثيف يعتمد بالدرجة الأولى على توافر عامل النقل ونشاط حركة التبادل التجارى والعكس صحيح بالنسبة للمناطق المخلخلة بالسكان ، لذا فالارتباط طردى بين كثافة السكان وكثافة شبكات النقل .
    وتمثل شبكات النقل شرايين تنقل الحياة والحركة والازدهار البشرى والاقتصادى للاقاليم التى تمتد فيها ، والامثلة على ذلك كثيرة.
    ويمكن ملاحظتها من خلال تتبع خريطتين للعالم أحداهما خاصة بتوزيع السكان وكثافتهم والأخرى خاصة بتوزيع شبكات النقل المختلفة ، ففى أسيا نلاحظ ارتفاع كثافة شبكات النقل بشكل كبير فى اليابان وشبه جزيرة كوريا والنطاقات الشرقية من الصين الشعبية واندونيسيا وحوض نهر الجانح ، وهى نفسها أكثف جهات القارة وأكثرها ازدحاما ، والعكس صحيح بالنسبة للاقاليم الشمالية (صحارى جليدية )والوسطى (مرتفعات) والجنوبية الغربية (صحارى حارة) ، حيث تتضاءل كثافة شبكات النقل بها حتى إن بعضها يكاد يخلو من الطرق لضآلة حجم السكان وانخفاض كثافتهم
    وفى نفس الوقت ترتفع كثافة السكان فى استراليا بشكل كبير فى اقاليم سيدنى وملبورن وبيرث وفريمنتل وهى نفسها نطاقات أكثف شبكات النقل فى القارة الاسترالية شأنها فى ذلك شأن النطاقات الساحلية فى قارة أفريقيا خاصة فى الشمال والجنوب.
    ويرجع الارتباط الوثيق بين كثافة السكان وشبكات الطرق إلى وجود نشاط اقتصادى كبير اوجد الحاجة إلى التبادل التجارى والحركة سواء للسلع والمنتجات أو للأفراد اعتمادا على شبكات الطرق ومن الطبيعى أن يتباين حجم حركة النقل وكثافة شبكات الطرق فى مثل هذه الأقاليم تبعا لعدة معايير: ياتى فى مقدمتها مدى
    تنوع النشاط الاقتصادى وأنماطه ومستواه ، وهذا يفسر تباين كثافة شبكات النقل فى الأقاليم الصناعية والأقاليم التى يسودها نشاط اقتصادى محدود ، وبين الأقاليم الصناعية والأقاليم الزراعية وبين أقاليم الزراعة الكثيفة وأقاليم الزراعة الواسعة .... وهكذا .
    وتزداد الحاجة فى المجتمعات الصناعية كثيفة السكان إلى شبكات كثيفة من الطرق المختلفة لتربط مناطق الإنتاج بكل من مصادر الخامات وأسواق تصريف الإنتاج الداخلية والخارجية على حد سواء ، لذا تفوق كثافة شبكات النقل هنا مثيلتها فى الأقاليم الزراعية ، وهذا يفسر الفرق فى كثافة شبكات النقل بين أقاليم البحيرات العظمى فى أمريكا الشمالية وجزيرة جاوه باندونيسيا .
    2- النشاط الاقتصادى :
    التفاعل عميق وطردي بين النشاط الاقتصادى والنقل ،ففى أحيان كثيرة يكون النشاط الاقتصادى مؤثرا فى النقل وسابقا له بمعنى أن يكون مد شبكات النقل وتوجيهها يمثل استجابة لضرورة الربط بين مناطق الإنتاج الاقتصادى بعضها ببعض من ناحية ، وربطها بأسواق التصريف المختلفة سواء كانت داخلية أو خارجية من ناحية أخرى.
    وفى أحيان كثيرة يكون مد شبكات النقل سابقا للنشاط الاقتصادى مثال ذلك ضرورة إنشاء شبكة الطرق ذات الكفاءة العالية خلال المراحل الأولى لعمليات التعمير فى المناطق الاستصلاح الزراعى ، ومعنى ذلك إن عملية مد الطرق هنا تسبق عمليات الإنتاج إذا تستغل الطرق فى توصيل مستلزمات عمليات الاستصلاح والاستزراع من آلات ومعدات ، بالإضافة إلى تمكين العاملين فى هذه المناطق من الوصول لتلك المناطق ، خاصة وان تلك المناطق فى الغالب ما تكون صحراوية كما هو الحال فى مصر .ويتكرر نفس الحال فى مناطق الإنتاج المعدنى حيث يكون مد شبكات الطرق سابقة فى كثير من الأحيان سابقا لمراحل الإنتاج.
    وقد حدث ذلك فى مناطق إنتاج البترول فى البلاد العربية حيث لم يبدأ الإنتاج إلا بعد تجهيز خطوط أنابيب لنقل البترول من مناطق الحقول إلى مراسى التصدير كما هو الحال فى موانئ رأس تنوره ورأس الخافجى والظلوف فى المملكة العربية السعودية .
    وعموما تعد وسائل وتكاليف النقل من العوامل الرئيسية المؤثرة فى استغلال الموارد المعدنية حيث تحدد مدى صلاحية الخامات للاستغلال من الناحية الاقتصادية ، لذا يلاحظ تركز أقاليم التعدين فى النطاقات التى تتميز بسهولة اتصالها بكل من الأسواق المحلية والأسواق العالمية عن طريق وسائل النقل المختلفة .
    وقد كان لعالم توافر النقل فى المملكة المتحدة التى ظلت تتصدر دول العالم المنتجة للفحم لمدة ثلاثة قرون ، وكان الفضل الأكبر يرجع إلى قرب مناجم الفحم بها من خط الساحل مما عمل على سهولة استخدام النقل البحرى الرخيص فى نقل الإنتاج إلى دول العالم المختلفة ، وهذا ساعد بدوره على تطور إنتاج البلاد من الفحم بصورة مطردة.
    كذلك كان لتوفر النقل الرخيص فى شرقى الولايات المتحدة الأمريكية حيث تستغل البحيرات العظمى فى النقل دور كبير فى ربط خامات الحديد الموجودة فى النطاقات المحيطة ببحيرة سوبيريور بحقول الفحم فى نطاق الأبلاش ، مما ساعد على ظهور منطقة صناعية عظمى عملت على التوسع فى إنتاج المعادن لتغطى حاجة الصناعات والإغراض المختلفة .
    كما تلعب تكاليف النقل دوراً هاما فى استغلال المعادن ، اذ المعروف إن معظم الخامات يقل وزنها عند تركيزها وتجهيزها وتصنيعها ،
    وهذا يتطلب ضرورة نقل كميات كبيرة من هذه الخامات إلى المناطق الصناعية ، ولا تعد هذه العملية مجزية من الناحية الاقتصادية إلا إذا كان للخامات القدرة على تحمل تكاليف النقل ، وكلما كانت الخامات فقيرة كلما ازدادت تكاليف نقلها نظرا لحاجة العمليات الصناعية إلى كميات كبيرة منها ، لذا لايمكن استغلال الخامات الفقيرة بنجاح إلا إذا تم تركيزها فى منطقة التعدين ، أو إذا تم تصنيعها بالقرب من مناطق الاستخراج. وهناك علاقة بين وسيلة نقل الخامات وتكاليف النقل ، فالنقل المائى ارخص وسائل النقل واقلها تكلفة للمسافات الطويلة ، فى حين تحتل السكك الحديدية المرتبة الأولى بالنسبة للمسافات المتوسطة.
    التقدم التكنولوجى
    عامل بشرى هام لايمكن إغفال تأثيره فى مجال النقل فقد نتج عن تقدم الإنسان التكنولوجى انتصاره على العديد من مظاهر الصعوبة الطبيعية حيث لم تعد المرتفعات وغيرها من مظاهر السطح تشكل عقبة تحول دون اتساع دائرة شبكات الطرق وتحسين خصائصها ورفع كفاءتها ، حيث تم حفر الأنفاق وشق الممرات لاختراق العقبات كما هى الحال بالنسبة للأنفاق التى تخترق جبال الألب فى جنوبى أوروبا وغيرها من دول العالم ، كذلك هناك الممرات والكبارى العلوية التى أسهمت فى اتصال طرق النقل العابرة للخوانق والأودية فى النطاقات مرتفعة
    المنسوب فى العديد من دول العالم ،كذلك تحسين مواصفات الطرق السريعة ورفع كفاءتها مما زاد من عنصر الأمان لمستخدميها وأتساع شبكة الخطوط الحديدية ورفع كفاءة القاطرات الحديدية وخاصة بعد التوسع فى استخدام الكهرباء والمازوت كطاقة أساسية بدلا من الفحم ، وتقدم هذه السكك الحديدية واستخدام العجلات والقضبان المسننة ، هذا بالإضافة إلى تقدم هندسة القنوات المائية التى تربط بين المجارى المائية وتحسين مواصفاتها فى العديد من أقاليم العالم مما زاد من سعة شبكات النقل المائى الصناعى.
    كذلك نجد أن وسيلة النقل تحت الأرض فى أقاليم العالم المختلفة والمعروفة بمترو الإنفاق والتى من أميز فوائدها تخفيف حجم حركة مركبات النقل العاملة على سطح الأرض وبالتالى التخفيف من الزحام المرورى بشوارع المدن والتقليل من تلوث الهواء 000 كلها أمثلة لانجازات فى مجال النقل ما كانت تتحقق لولا تقدم الإنسان التكنولوجى .
    وحقق التقدم التكنولوجى للإنسان نجاحات متعددة فى مجال النقل الجوى نذكر منها على سبيل المثال ارتفاع مستوى تجهيزات المطارات مما زاد من امان عمليات الإقلاع والهبوط
    هذا بالإضافة إلى التغلب على بعض الظواهر الطبيعية الصعبة ومنها الضباب وما يتبعه من انعدام الرؤيا ، وبعض الأعطال الفنية المفاجئة التى تحدث لبعض أجهزة الطائرات عن طريق عمليات الهبوط الاضطرارى التى تتم بمساعدة أجهزة وتجهيزات خاصة سواء فى الطائرة أو على ممرات الهبوط . وليس من شك فى ان تقدم هندسة بناء الطائرات وتصميم محركاتها قد ذاد من سعة الفراغات الممكن استخدامها فى النقل الجوى ، كما زاد من السرعة وقهر عنصر المسافة مما رفع من مستوى الجدوى الاقتصادية لاستخدام الطائرات فى النقل عنه خلال العقود الماضية
    وقد حقق الإنسان انجازات متنوعة فى مجال النقل الجوى بفضل تقدمه التكنولوجى الكبير منها الاختيار الدقيق لمواقع الموانى البحرية وتزويدها بالأجهزة الآلية التى تخدم مجالى الملاحة البحرية وخدمة الأرصفة وخاصة ما يتعلق بشحن السفن وتفريغها ، بالإضافة إلى التطور المذهل الذى تحقق فى مجال هندسة بناء السفن البحرية بمختلف أنواعها بما فى ذلك الحاويات وناقلات البترول.
    ومكن تقدم الإنسان التكنولوجى من شق القنوات البحرية التى قصرت أطوال الخطوط البحرية فى العالم ، وتحسين مواصفاتها
    ورفع كفاءة تشغيلها بالدرجة التى تمكن السفن الكبيرة بما فى ذلك ناقلات البترول من عبورها فى أمان ، كما هى الحال بالنسبة لقناة السويس ، قناة بنما0000
    4- الحدود السياسية
    للحدود السياسية تأثيرات متعددة فى مجال النقل بعضها مباشر وبعضها الآخر غير مباشر ، ويتمثل التأثير المباشر للحدود فى انتهاء خطوط النقل عند نقاط او نطاقات انقطاع لشبكات الطرق بالنسبة للدول المجاورة ، ويرجع ذلك الى اعتبارات قومية ، وأما
    لدور الدول الاستعمارية التى وضعت إستراتيجيتها عند مد بعض الطرق فى مستعمراتها القديمة على أساس استثمار الموارد الطبيعية والحيلولة دون تحقيق الوحدة الأرضية كما فى قارة أفريقيا التى تمزق الإنسان والأرض فيها بفعل الحدود السياسية وتقطع خطوط النقل المحدودة فيها عند مناطق الحدود التى خطها الاستعمار ومثال ذلك خطوط السكك الحديدية فى مصر والسودان فالبرعم من كون الدولتين كانتا خاضعتين لمستعمر واحد هو الاحتلال الانجليزي ألا انه عند مد خطوط السكك الحديدية فى كليهما تم تصميم المقاييس بصورة مختلفة حتى لا يحدث اتصال فى المستقبل
    ويتمثل التأثير غير المباشر للحدود السياسية فى وجود العديد من الدول الحبيسة وشبه الحبيسة فى العالم والتى تلجأ إلى بعض الدول المجاورة أو القريبة منها للاستفادة من موانيها البحرية فى تجارتها الدولية ، لذلك كثيراً ما تقوم مواني الترانزيت بخدمة مثل هذه الدول التى لا سواحل لها ، ومن قبل ذلك ميناء تيست الايطالي بالنسبة لكل من النمسا واتحاد يوغسلافيا القديم ، و مواني مرسيليا وست فى فرنسا وجنوه فى ايطاليا بالنسبة لسويسرا.وميناء العقبة الأردني بالنسبة للعراق.
    تغير الأوضاع السياسية
    من العوامل التى لا تغفل عند دراسة العوامل البشرية المؤثرة فى النقل حيث يؤدى تغير الأوضاع السياسية لبعض الدول إلى تغيير مماثل فى أنماط ومحاور تجارتها الدولية مما ينعكس على اتجاهات خطوطها البحرية وحجم الحركة عليها بشكل خاص .
    والامثلة على ذلك كثيرة منها تغيير الأوضاع السياسية فى دول مثل اليمن وأثيوبيا وكوبا التى اعتنقت المبدأ الاشتراكي فى سياستها خلال عقود الستينات والسبعينات من القرن الماضي مما زاد من حجم تجارتها مع الدول الشيوعية بصورة ملحوظة ، كما زادت كثافة خطوط النقل التى تربط فيما بينها ، كما زاد حجم الحركة
    عليها فى الوقت الذى تقلصت فيه خطوط النقل التى تربط الدول الثلاث بالدول الرأسمالية فى العالم ، ويمكن التأكد من هذه الحقيقة من مراجعة الإحصائيات الدالة على حجم الحركة النقل والتجارة بين كوبا والولايات المتحدة الأمريكية قبل وبعد عام 1959عندما اندلعت الثورة الاشتراكية الكوبية .
    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    193

    افتراضي المحاضرة الرابعة

    أسم المقرر:
    جغرافية النقل والتجارة
    د.محمد عبده بدرالدين
    المحاضرة الرابعة
    عناصر المحاضرة


    اقتصاديات النقل

    النقل حرفة غير منتجة فى حد ذاتها ، ومع ذلك فهى أساسية لإتمام عملية الإنتاج ، كما إن للنقل قيمة إنتاجية تتمثل فى الفرق بين قيمة المنتجات قبل نقلها وبعده ، حيث يزيد النقل من قيمة المنتجات بتغير مكانها ، فالمنسوجات القطنية مثلا تزيد قيمتها بنقلها إلى الأسواق العالمية وخاصة الأوروبية ،حيث يشتد الطلب عليها ، كما تزيد قيمة القمح الاسترالي والكندي بنقله إلى أسواق الاستهلاك الرئيسية فى العالم وخاصة اليابان والبرازيل ومصر. وبالمثل تزيد قيمة البترول العربي بنقله من مناطق الإنتاج إلى الأسواق الأوروبية والأمريكية واليابانية.

    لذا يعد النقل مقياسا زمنيا للبعد المكانى بين مراكز إنتاج السلع وأقاليم استهلاكها لذلك يوجد المنفعة ممثلة فى العائد من الحركة
    وينظر البعض إلى النقل على اعتبار انه عملية إنتاج تتم على طول خط حركة عكس الإنتاج الاقتصادى أيا كان نوعه ، حيث يتم فى نقطة محددة أو فى عدة نقاط متقاربة تتمثل فى مواقع المنشات الإنتاجية أيا كانت مزرعة أو مصنع أو منجم ، وعلى ذلك فان الإنتاج فى عملية النقل يتم عند اى نقطة من نقاط الخط .

    فمرور وسيلة النقل على طول خط الحركة يعد عملية إنتاج لتزايد القيمة بتزايد المسافة التى تقطعها الوسيلة وبنقلها لحمولات إضافية لمسافات محددة بين عدد من النقاط تنحصر بين بداية الخط ونهايته.
    وعلى ذلك يمكن القول إن الفريق الذى ينظر إلى النقل على انه عملية إنتاجية ينظر إلى الإنتاج على انه قيمة محددة وليس سلعة عينية .

    وعند دراسة الجدوى الاقتصادية للنقل
    فى اى إقليم أو منطقة لابد من دراسة عناصر محددة هى:


    1- وسيلة النقل
    2- القوة الدافعة لوسيلة النقل
    3- خصائص الحمولة المنقولة
    أولا : وسيلة النقل
    لتفهم خصائص وأهمية هذا العامل لابد من دراسة العناصر التالية :
    النوع :
    تتعدد أنواع وسائل النقل وان كانت تتفق جميعها فى أداء دور واحد وهو نقل البضائع والأشخاص والخدمات المختلفة ، ولكل منها

    خصائصها التى تحدد أفضل أنواع السلع والخدمات التى تنقلها أو تقدمها. وتتضمن وسائل النقل الأنواع التالية :
    1- الحمالون الذين ينقلون البضائع محدودة الحجم والوزن لمسافات قصيرة ، سواء داخل المدن وخاصة فى المطارات ، أو فى المناطق الجبلية الوعرة مرتفعة المنسوب ، والتى لايمكن مد طرق خلالها أو فى بعض الغابات المدارية المطيرة الكثيفة مما يجعل من المستحيل سير دواب الحمل التى يتعذر وجودها فى مثل هذه البيئة
    2- دواب الحمل وخاصة البغال والحمير فى بعض المناطق الجبلية والجمال فى المناطق الصحراوية.

    3- وسائل النقل الحديثة : سواء الخاصة بالنقل البرى أو النقل الجوى أو النقل المائى( السفن ذات الأحجام الكبيرة)
    4- المواصلات السلكية واللاسلكية ويتوقف اختيار واستخدام وسيلة أو أكثر للنقل على خصائص الإقليم وطبيعته.
    2- الكثافة :
    تعطى كثافة وسائل النقل وتعددها مجالا للاختيار فيما بينها ، بالإضافة إلى دورها فى خفض تكاليف النقل ، وعلى ذلك فالأقاليم التى يتوفر فيها هذا العنصر تتسم وسائل النقل فيها بالكفاية والمرونة وانخفاض التكاليف لتوافر عامل المنافسة .

    تعدد الخدمة :
    كلما تعددت الخدمات التى تؤديها وسيلة النقل ، كلما تطلب ذلك توافر أعداد كبيرة من الوحدات الناقلة سواء كانت لنقل البضائع أو لنقل الركاب وفى الأخيرة تزيد ساعات التشغيل لتكرار عدد الطلعات الخاصة بوسيلة النقل سواء كانت سكك حديدية أو سيارات.
    ويعد طول المسافة من العوامل الأساسية التى تحدد مدى تعدد خدمات وسيلة النقل والتى تتوافر فى المسافات القصيرة فى حين تقل كلما طالت المسافة .

    المسافة :
    يتوقف طول المسافة التى تقطعها وسيلة النقل على عوامل منها البيئة الطبيعية التى تحدد خصائصها وخاصة أشكال السطح والمناخ ، مسار الطريق آيا كان خلال نوعه وخصائصه وهل يصلح الطريق للتشغيل على مدار السنة أم يتوقف على خلال فترة معينة من العام كأن يتوقف النقل على الطرق المرصوفة بالأقاليم الصحراوية خلال فترات هبوب العواصف الترابية أو تجمد مياه البحار والأنهار فى المناطق الجليدية .


    ومع ذلك تعمد الجهات المسئولة عن النقل إلى تخفيض أجور النقل للمسافات الطويلة ، لان تطبيق مبدأ الأجور المتساوية والتى تتدرج فئاتها مع طول المسافة يضعف النقل على المسافات الطويلة ، ويعيق نقل السلع والمنتجات رخيصة الثمن إلى مثل هذه المسافات .
    العلاقة بين المسافة ووسيلة النقل :
    تتباين وسائل النقل فى درجة مرونتها ونفقات تشغيلها على المسافات المختلفة ، مما أدت إلى اختلاف اقتصاديات هذه الوسائل وبالتالى جدواها الاقتصادية بالنسبة للمشاريع المختلفة.

    -يعد النقل بالسيارات ارخص وسائل النقل بصورة عامة فى المسافات القصيرة التى لا تتجاوز 245 كم ،فى حين تتصدر النقل بالسكك الحديد باقى وسائل النقل من حيث الرخص فى المسافات المتوسطة التى تتراوح اطوالها بين 245 – 660 كم ، إما النقل المائى فهو ارخص النقل على المسافات الطويلة لعدة اسباب :
    -انخفاض نفقات القوة المحركة ، حيث لوحظ إن قوة واحد حصان فى النقل المائى تكفى لسحب حمولة قدرها 200 ألف رطل بسرعة 3قدم/ ثانية فى حين لا تسحب نفس القوة أكثر من 30 ألف رطل على السكك الحديدية ، 3 ألف رطل بالسيارات.

    - - القدرة الكبيرة لوحدات النقل المائى على الحمل فوزن وحدة النقل المائى وهى فارغة تعادل من 16- 20 % من حمولتها ( قدرتها على الحمل ) فى حين تصل هذه النسبة إلى 50 % بالنسبة للسكك الحديدية ، معنى ذلك إن قدرة الوحدات المائية على الحمل والنقل تفوق غيرها من الوسائل الأخرى وخاصة فى المسافات الطويلة .
    الاتجاه :
    يمثل اتجاه وسائل النقل عاملا هاما فى انخفاض الأجور ،فاتجاه وسائل النقل فى أقاليم معينة بحيث تربط بين مناطق الإنتاج و أسواق التصريف ، أو بين نطاقات بشرية ذات مصالح متبادلة

    يعنى تشغيل الوسيلة فى الاتجاهين ، وهذا يؤدى بدورة إلى انخفاض نفقات التشغيل وبالتالى انخفاض تكاليف النقل .
    المنافسة :
    للمنافسة دور لايمكن اغفالة فى تحديد أجور النقل ففى حالة وجود أكثر من طريق ووسيلة تخفض كل وسيلة أجور النقل فى حدود معينة فى محاولة لجذب اكبر قدر من العملاء ، فى حين يؤدى اختفاء عامل المنافسة إلى عدم وجود تخفيض فى وسيلة النقل .
    ثانيا : القوة الدافعة
    يمكن تحديد القوة الدافعة لوسائل النقل المختلفة فيما يلى :
    1- القوة الدافعة الطبيعية: ويتمثل هذا النمط فيما يلى :
    أ- التيارات المائية : سواء فى مجار الانهار أو البحار والمحيطات ،والتى تساعد على تسيير القوارب والسفن المختلفة فى سهولة ويسر خاصة إذا كانت التيارات المائية متوسطة السرعة كما هو الحال بالنسبة للتيارات المائية فى نهر النيل فى مصر الأمر الذى سهل حركة الملاحة النهرية فى كلا الاتجاهين ، والعكس صحيح إذا كانت التيارات المائية شديدة السرعة مما ينتج عنه سرعة جريان المياه الأمر الذى يمثل عقبة فى طريق الملاحة .


    وكان للتيارات البحرية دورها الكبير فى تحديد خط سير رحلات كريستوفر كولومبس خلال القرن الخامس عشر .
    ب- الرياح :
    استخدمت هذه القوه على نطاق واسع فى تسيير القوارب والسفن الشراعية ، وتحديد مساراتها خلال العصور القديمة والوسطى ، كما أنها لازالت تستخدم فى الملاحة البحرية والنهرية على حد سواء ، وتتميز القوة الدافعة الطبيعية بأنها عظيمة المدى غير محدودة القوة ، لذلك فتحكم الإنسان فيها محدود .

    2- القوة الدافعة الحية :
    يتمثل هذا النمط فى :
    1- قوة الإنسان : مثل استخدام الحمالين فى المدن وفى المناطق الجبلية
    2- قوة الحيوان : وتكلمنا عن استخدام الحيوان فى النقل والجر .
    وتتسم القوة الدافعة الحية بأنها محدودة التأثير فى مجال النقل لأنها لا تحمل أو تدفع إلا كميات محدودة ولمسافات محدودة أيضا.
    القوة الدافعة الآلية
    أهم مصادر القوة الدافعة المستخدمة فى وسائل النقل وأكثرها انتشارا وأعظمها أثرا فى عالمنا المعاصر ، حيث تستخدمها السيارات والقاطرات والسفن والطائرات وتستغل فى توليد هذه القوة الأخشاب والفحم ومشتقات البترول والكهرباء والوقود الذرى.
    وتتسم أنماط هذه القوة بتباين طاقتها ومداها ، إذا يتوقف استخدامها فى وسائل النقل المختلفة على هندسة تصميم الوسيلة والغرض من استعمالها وقدرتها على تحمل الضغوط الناتجة عن السرعة ومستوى توازنها على الطريق .
    ثالثا: خصائص الحمولة المنقولة
    1- النوع :
    يحدد نوع الحمولة المنقولة أجور نقلها ، فنقل الخامات يختلف عن نقل المنتجات المصنعة ، لحاجة الأخيرة إلى عناية خاصة ، والجدير بالذكر إن الاثمان المرتفعة للمنتجات المصنعة تعطيها القدرة على تحمل أجور النقل العالية ، كما تعطيها مرونة فى اختيار وسيلة النقل مهما كانت أجورها مرتفعة ، عكس الحال بالنسبة للمنتجات رخيصة الثمن التى لايناسبها إلا وسيلة نقل رخيصة , كما هو الحال فى عملية نقل الطين المستغل فى صناعة الطوب.

    طبيعة السلعة :
    تسهم طبيعة السلعة فى تحديد أجور النقل ، فالمنتجات السائلة غالية الثمن والكيماويات والسلع المصنعة القابلة للكسر كلها منتجات غير عادية من حيث النقل حيث تحتاج إلى رعاية واحتياطات فى عمليات نقلها وتفريغها ، لذلك ترتفع أجور نقلها .
    وتتباين وسائل المواصلات فى تحديد أجور النقل على أساس طبيعة السلعة فالسكك الحديدية تعتمد فى تحديد أجور النقل على طبيعة السلعة فكلما زادت قيمة السلعة زادت أجور نقلها .
    الحجم :
    هناك ارتباط قوى بين حجم الحمولة وأجور النقل ، فالمنتجات كبيرة الحجم التى تشغل حيزا كبيرا وبالتالى يصعب حملها وشحنها وتفريغها تفوق أجور نقلها أجور نقل البضائع صغيرة الحجم ، وتنطبق هذه الحقيقة على النقل الجوى الذى يضع فى الاعتبار حجم السلعة ووزنها عند تحديد تعريفة النقل .
    وتنخفض أجور النقل فى باقى وسائل النقل وخاصة فى السكك الحديدية كلما زادت كمية الحمولة المنقولة وشغلت بالتالى الفراغات الموجودة فى وحدات النقل التى لا تختلف تكاليف تشغيلها وهى بكامل حمولتها عن تكاليف تشغيلها وهى بنصف حمولتها.

    تبين من الدراسة إن للنقل تأثير مباشر فى تحديد جزء من تكلفة الإنتاج وحجم أسواق تصريف المنتجات المختلفة وبالتالى تحديد ما يعرف بالإيجار الاقتصادى ، ويقصد به الفرق بين العائد المالى لنطاقين أو أكثر من الأراضى الزراعية . وتتوقف قيمة هذا العائد على عدد من العوامل يأتي فى مقدمتها عامل النقل عن طريق تحديد مدى بعد الأراضى الزراعية عن أسواق تصريف المنتجات فكلما كانت الأراضى الزراعية قريبة من الأسواق كلما كان إيجارها الاقتصادى أعلى من الأراضى البعيدة والعكس صحيح.

    نظرية فون تنن ( تكلفة النقل فى مجال الزراعة)
    حاول فون تنن بنظريته إظهار اثر كل من العوامل الطبيعية والسوق فى توزيع أنماط استغلال الأرض وأنواع المحاصيل المزروعة التى تتحدد نتيجة لاختلاف القدرة على الإنتاج والتى تتوقف على تباين نفقات شحن المحاصيل إلى السوق.
    فرضيات النظرية :
    -وجود ولاية منعزلة ليس لها اتصال بالأقاليم المجاورة .
    -يتوسط هذه الولاية مدينة يصل إليها نهر صغير .
    -لا توجد اى وسيلة نقل سوى العربات التى تجرها الخيول، بالإضافة إلى نهر صغير يربط المدينة با لمنطة الزراعية المحيطة

    - يفترض فون تنن إن الأراضى الزراعية المحيطة بالمدينة متجانسة فى خصائصها الطبيعية العامة وخاصة فيما يختص بالمناخ والتربة .
    - - إن المدينة تمثل السوق الوحيد والرئيسى للمحاصيل والسلع بحكم العزلة .
    - حلل فون تنن أسعار المحاصيل الزراعية فى أسواق المدينة التى تتحدد على أساس العرض والطلب ، كما وضع فى الاعتبار نفقات النقل .

    افترض إن سعر بيع طن القمح على بعد اى مسافة من المدينة يعادل سعره فى المدينة ناقص تكاليف النقل ، وان زراعة القمح يجب إن تتوقف عند حد 80 كم من المدينة لارتفاع نفقات الإنتاج والنقل ، كما يرى ضرورة إن تتوقف زراعة الحبوب على بعد من 4- 50 كم من المدينة.
    إما المحاصيل سريعة التلف صغيرة الحجم ، والتى تحتاج إلى عمليات زراعية متعددة والى إضافة مخصبات للأرض فلابد من زراعتها بالقرب من المدينة.

    استنادا إلى هذه الأسس وزع فون تنن النطاقات الزراعية المحيطة بالمدينة على النحو التالى :
    النطاق الأول : المحيط بالمدينة تزرع فيه المحاصيل سريعة التلف كالخضروات ومنتجات الألبان.
    الثانى : يضم الغابات والتى كانت بمثابة مصدر رئيسي للأخشاب التى تستخدم كوقود وكمادة للبناء ، وموقع الغابة فى هذا المكان ضروري لخفض تكاليف نفقات نقل الأخشاب إلى الأسواق.
    الثالث:يخصص لزراعة الحبوب والبرسيم والبطاطس.

    الرابع : يخصص لزراعة اقل كثافة من الزراعة فى النطاق السابق حيث تزرع الحبوب على فترات تتخللها فترات أخرى تترك فيها الأرض بدون زراعة.
    الخامس: تستغل الأرض فى زراعة الحبوب طبقا لدورة ثلاثية .
    السادس: تشغله المراعى الطبيعية التى تربى فيه الماشية .
    الجدير بالذكر إن وجود النهر قلل من تكاليف نقل المحاصيل إلى المدينة ، مما أسهم فى امتداد النطاقات الزراعية إلى جهات ابعد نسبيا من المدينة
    نقد النظرية
    النظرية تمثل أسلوبا علميا فى التفكير والتحليل ولكن يواجهها بعض الاعتراضات :
    1- عدم صلاحيتها للتطبيق فى جميع أقاليم العالم وخلال كل العصور.فقد افترض واضعها ولاية منعزلة لا ترتبط بالعالم الخارجى باى وسيلة للنقل ، وان نمط استغلال الأرض لا يتأثر إلا بالسوق المحلية للمدينة فقط .
    2- افتراضها لتجانس العناصر المناخية وخصائص التربة من الأمور غير المقبولة .

    3- كيف يمكن لوحدة مناخية ذات تربة واحدة إن ينتج منها التنوع النباتى من غابات وحشائش .
    4- وضع ضمن الأسس التى اعتمد عليها فى تحديد نمط استغلال الأرض فى الولاية البعد عن الأسواق وتأثير ذلك فى تكاليف النقل ، وبالتالى فى جملة تكاليف النقل النهائية ، رغم إن هناك حقيقة مؤداها إن تكاليف النقل لا ترتبط فقط بالمسافة بل ترتبط بخصائص الحمولة وقدرتها على تحمل النقل ونوع وسيلة النقل ومدى مرونة حركة النقل نفسها.
    ولا ترجو السماحة من بخيل
    فما فى النار للظمآن ماء

    ورزقك ليس ينقصه التأنى
    وليس يزيد فى الرزق العناء

    الجغرافيا والنظم الجغرافية المستوى 8

تعليمات المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •