الصفحة 280 من 283 الأولىالأولى ... 180230270278279280281282 ... الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 2,791 إلى 2,800 من 2824

الموضوع: (((الاختيار الثمين من كلام ابن عثيمين)))

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 (((الاختيار الثمين من كلام ابن عثيمين)))




    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله حمداً كثيراً كما أمر، وأشكره وقد تأذن بالزيادة لمن شكر
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، ولو كره من أشرك به وكفر
    وأشهد أن محمداً عبده ورسوله سيد البشر، الشافع المشفع في المحشر
    صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه خير صحب ومعشر
    وعلى التابعين لهم بإحسان ما بدا البدر وأنور، وسلم تسليما.

    إخوتي الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
    أسأل الله جل وعلا أن تكونوا جميعاً بخير وعافية.

    من نعم الله تبارك وتعالى عليَّ أنني ولدت وعشت في محافظة عنيزة
    وهي كسائر مدن ومحافظات هذه البلاد المباركة حرسها الله تعالى ووفق ولاة أمرها لكل خير.

    ولكني أحسب أنه كان ما يميز هذه المدينة عن غيرها من المدن
    هو وجود علم من أعلام المسلمين فيها.

    وهو صاحب الفضيلة الشيخ العالم المحقق، الفقيه المفسّر، الورع الزاهد

    العلاّمة محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله-

    وإني والله كلما تذكرت هذا العالم الربّاني لم أتمالك نفسي.
    وأحمد الله جل وعلا أن عيني قد تكحلت برؤية هذا الشيخ.

    وأرى أن من واجب المحبين للشيخ والمقصرين أمثالي هو نشر علم الشيخ بين الناس.
    ولعل هذا الموضوع هو محاولة متواضعة مني بذلك.

    وسيكون (((متجدداً بإذن الله تعالى)))

    وإن كان لي من جهدٍ يذكر في هذا الموضوع، فهو الاختيار والكتابة فقط أسأل الله جل وعلا أن يكون خالصاً لوجهه الكريم.

    علما بأن منهجي في هذا الموضوع هو:

    النقل من الكتاب مباشرة مع الإشارة إلى رقم الجزء والصفحة
    حتى يكون النقل سليماً(كما هو منهج الشيخ)
    وحتى لا ننسب للشيخ ما ليس من كلامه.
    وقد اقتصرت على كلام الشيخ - رحمه الله - دون أن أكتب تخريج الآيات والأحاديث حتى لا يطول المقام ومن أراد تخريجها فليرجع للأصل مشكوراً.
    وسأحاول أن أختار في هذا الموضوع من كلام الشيخ رحمه الله ما يناسب حالنا نحن الطلبة.

    فما كان في هذا الموضوع من خير وصواب فمن الله وحده لا شريك له فله الفضل والمنة.
    وما كان فيه من خطأ أو زلة أو نسيان فمن نفسي والشيطان واستغفر الله على ذلك.

    وفي الختام
    أسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يرحم شيخنا ابن عثيمين رحمة واسعة وأن يجزيه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء وأن يجمعنا به في الفردوس الأعلى مع الذين أنعم الله عليهم، من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

    (((الاختيار الأول)))


    قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى:

    ( تعريف العلم )

    العلم لغة:
    نقيض الجهل، وهو إدراك الشيء على ما هو عليه إدراكاً جازماً.
    اصطلاحاً:
    قال بعض أهل العلم, هو المعرفة, وهو ضد الجهل.
    وقال آخرون من أهل العلم: هو أوضح من أن يعرف.

    والذي يعنينا هو العلم الشرعي, والمراد به:(علم ما أنزل الله على رسوله من البينات والهدى).
    فالعلم الذي فيه الثناء والمدح هو علم الوحي, علم ما أنزل الله فقط, قال النبي صلى الله عليه وسلم:(من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين) و قال النبي صلى الله عليه وسم:(إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً وإنما ورثوا العلم, فمن أخذه أخذ بحظ وافر).

    ومن المعلوم أن الذي ورثه الأنبياء هو علم شريعة الله-عز وجل- وليس غيره فالأنبياء عليهم الصلاة والسلام ما ورثوا للناس علم الصناعات وما يتعلق بها, بل إن الرسول صلى الله عليه وسلم حين قدم المدينة وجد الناس يؤبرون النخل- أي يلقحونه – فقال لهم لما رأى من تعبهم كلاماً أنه لا حاجة إلى هذا, ففعلوا وتركوا التلقيح, ولكن النخل فسد ثم قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم:(أنتم أعلم بأمر دنياكم).

    ولو كان هذا العلم هو الذي عليه الثناء لكان الرسول صلى الله عليه وسلم أعلم الناس به؛ لأن أكثر من يثني عليه بالعلم والعمل هو النبي صلى الله عليه وسلم, إذن فالعلم الشرعي هو الذي يكون فيه الثناء ويكون الحمد لفاعله, ولكني مع ذلك لا أنكر أن يكون للعلوم الأخرى فائدة, ولكنها فائدة ذات حدين إن أعانت على طاعة الله, وعلى نصر دين الله, وانتفع بها عباد الله فيكون ذلك خيراً ومصلحة, وقد يكون تعلمها واجبا في بعض الأحيان إذا كان ذلك داخلا في قوله تعالى:(وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ).

    وقد ذكر كثير من أهل العلم أن تعلم الصناعات فرض كفاية, وذلك لأن الناس لا بد لهم من أوانٍ يطبخون بها, ويشربون بها, وغير ذلك من الأمور التي ينتفعون بها, فإذا لم يوجد من يقوم بهذه المصانع صار تعلمها فرض كفاية, وهذا محل جدل بين أهل العلم.

    وعلى كل حال أود أن أقول: أن العلم الذي هو محل الثناء هو العلم الشرعي الذي هو فقه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وما عدا ذلك فإما أن يكون وسيلة إلى خير, أو وسيلة إلى شر, فيكون حكمه بحسب ما يكون وسيلة إليه.

    ( فضائل العلم )

    لقد مدح الله - سبحانه وتعالى- العلم وأهله، وحثَ عباده على العلم والتزود منه وكذلك السنة المطهرة.
    فالعلم: من أفضل الأعمال الصالحة، وهو من أفضل وأجل عبادات التطوع؛ لأنه نوع من الجهاد في سبيل الله، فإن دين الله – عز وجل – إنما قام بأمرين :
    أحدهما: العلم والبرهان.
    والثاني: القتال والسنان.
    فلا بد من هذين الأمرين، ولا يمكن أن يقوم دين الله ويظهر إلا بهما جميعاً ، والأول منهما مقدم على الثاني، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يغير على قوم حتى تبلغهم الدعوة إلى الله - عز وجل – فيكون العلم قد سبق القتال.

    قال تعالي: ( أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ) فالاستفهام هنا لابد فيه من مقابل أمَّن هو قائم قانت آناء الليل والنهار أي كمن ليس كذلك، والطرف الثاني المفضل عليه محذوف للعلم به، فهل يستوي من هو قانت آناء الليل ساجداً أو قائماً يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه، هل يستوي هو ومن هو مستكبر عن طاعة الله ؟
    الجواب: لا يستوي فهذا الذي هو قانت يرجو ثواب الله ويحذر الآخرة هل فعلُهُ ذلك عن علم أو عن جهل ؟
    الجواب : عن علم، ولذلك قال:( هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ) لا يستوي الذي يعلم والذي لا يعلم، كما لا يستوي الحي والميت، والسميع والأصم، والبصير والأعمى.

    العلم نور يهتدي به الإنسان، ويخرج به من الظلمات إلى النور.
    العلم يرفع الله به من يشاء من خلقه: ( يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ )ولهذا نجد أن أهل العلم محل الثناء، كلما ذُكروا أثنى الناس عليهم، وهذا رفع لهم في الدنيا، أما في الآخرة فإنهم يرتفعون درجات بحسب ما قاموا به من الدعوة إلى الله والعمل بما علموا .

    إن العابد حقًا هو الذي يعبد ربه على بصيرة ويتبين له الحق، وهذه سبيل النبي صلى الله عليه وسلم قال تعالى (قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ). فالإنسان الذي يتطهر وهو يعلم أنه على طريق شرعي، هل هو كالذي يتطهر من أجل أنه رأى أباه أو أمه يتطهر؟
    أيهما أبلغ في تحقيق العبادة ؟ رجل يتطهر لأنه علم أن الله أمر بالطهارة وأنها هي طهارة النبي صلى الله عليه وسلم فيتطهر امتثالاً لأمر الله واتباعاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم أم رجل آخر يتطهر لأن هذا هو المعتاد عنده ؟
    فالجواب: بلا شك أن الأول هو الذي يعبد الله على بصيرة فهل يستوي هذا وذاك؟ وإن كان فعل كل منهما واحداً ، لكن هذا عن علم وبصيرة يرجو الله - عز وجل - ويحذر الآخرة ويشعر بأنه متبع للرسول صلى الله عليه وسلم.
    وأقف عند هذه النقطة وأسأل هل نستشعر عند الوضوء بأننا نمتثل لأمر الله – سبحانه وتعالى- في قوله( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْن )؟.
    هل الإنسان عند وضوئه يستحضر هذه الآية وأنه يتوضأ امتثالاً لأمر الله؟.
    هل يستشعر أن هذا وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه يتوضأ إتباعاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
    الجواب: نعم الحقيقة أن منا من يستحضر ذلك، ولهذا يجب عند فعل العبادات أن نكون ممتثلين لأمر الله بها حتى يتحقق لنا بذلك الإخلاص, وأن نكون متبعين لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

    نحن نعلم أن من شروط الوضوء النية، لكن النية قد يراد بها نية العمل وهذا الذي يبحث في الفقه ، وقد يراد بها نية المعمول له وحينئذ علينا أن نتنبه لهذا الأمر العظيم، وهو أن نستحضر ونحن نقوم بالعبادة أن نمتثل أمر الله بها لتحقيق الإخلاص، وأن نستحضر أن الرسول صلى الله عليه وسلم فعلها ونحن له فيها متبعون لتحقيق المتابعة؛ لأن من شروط صحة العمل: الإخلاص والمتابعة اللذين بها تتحقق شهادة أنه لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    نعود إلى ما ذكرنا أولاً من فضائل العلم، إذ بالعلم يعبد الإنسان ربه على بصيرة، فيتعلق قلبه بالعبادة ويتنور قلبه بها، ويكون فاعلاً لها على أنها عبادة لا على أنها عادة، ولهذا إذا صلى الإنسان على هذا النحو فإنه مضمون له ما أخبر الله به من أن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.
    ومن أهم فضائل العلم ما يلي:

    (1)

    أنه إرث الأنبياء، فالأنبياء – عليهم الصلاة والسلام – لم يورثوا درهماًَ ولا ديناراً وإنما ورثوا العلم، فمن أخذ بالعلم فقد أخذ بحظ وافر من إرث الأنبياء، فأنت الآن في القرن الخامس عشر إذا كنت من أهل العلم ترث محمداً صلى الله عليه وسلم وهذا من أكبر الفضائل.

    (2)

    أنه يبقى والمال يفنى، فهذا أبو هريرة - رضي الله عنه – من فقراء الصحابة حتى إنه يسقط من الجوع كالمغمى عليه وأسألكم بالله هل يجري لأبي هريرة ذكر بين الناس في عصرنا أم لا ؟ نعم يجري كثيرا فيكون لأبي هريرة أجر من انتفع بأحاديثه، إذاً العلم يبقى والمال يفنى، فعليك يا طالب العلم أن تستمسك بالعلم فقد ثبت في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا مات الإنسان، انقطع عمله إلا من ثلاث؛ صدقة جارية أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له ).

    (3)

    أنه لا يتعب صاحبه في الحراسة؛ لأنه إذا رزقك الله علماً فمحله في القلب لا يحتاج إلى صناديق أو مفاتيح أو غيرها، هو في القلب محروس، وفي النفس محروس، وفي الوقت نفسه هو حارس لك؛ لأنه يحميك من الخطر بإذن الله – عز وجل – فالعلم يحرسك، ولكن المال أنت تحرسه تجعله في صناديق وراء الأغلاق، ومع ذلك تكون غير مطمئن عليه.

    (4)

    أن الإنسان يتوصل به إلى أن يكون من الشهداء على الحق، والدليل قوله تعالي( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ). فهل قال: ( أولو المال)؟ لا، بل قال (وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ ) فيكفيك فخراً يا طالب العلم أن تكون ممن شهد لله أنه لا إله إلا هو مع الملائكة الذين يشهدون بوحدانية الله – عز وجل –.

    (5)

    أن أهل العلم هم أحد صنفي ولاة الأمر الذين أمر الله بطاعتهم في قوله تعالي( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ )فإن ولاة الأمور هنا تشمل ولاة الأمور من الأمراء والحكام، والعلماء وطلبة العلم؛ فولاية أهل العلم في بيان شريعة الله ودعوة الناس إليها, وولاية الأمراء في تنفيذ شريعة الله وإلزام الناس بها.

    (6)

    أن أهل العلم هم القائمون على أمر الله تعالى حتى تقوم الساعة، ويستدل لذلك بحديث معاوية – رضي الله عنه – يقول: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين، وإنما أنا قاسم والله يعطي ولن تزال هذه الأمة قائمة على أمر الله لا يضرهم من خالفهم حتى يأتي أمر الله )
    وقد قال الإمام أحمد - رحمه الله- عن هذه الطائفة: (إن لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري من هم ).
    وقال القاضي عياض – رحمه الله - : (أراد أحمد: أهل السنة ومن يعتقد مذهب أهل الحديث).

    (7)

    أن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يرغب أحداً أن يغبط أحداً على شيء من النعم التي أنعم الله بها إلا على نعمتين هما:
    1- طلب العلم والعمل به.
    2- التاجر الذي جعل ماله خدمة للإسلام.
    فعن عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا حسد إلا في اثنتين: رجل أتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله حكمةً فهو يقضي بها ويعلمها).

    (8)

    ما جاء في الحديث الذي أخرجه البخاري عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل الغيث الكثير أصاب أرضاً ، فكان منها نقية قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير ، وكانت منها أجادب أمسكت الماء ، فنفع الله بها الناس فشربوا وسقوا وزرعوا ، وأصاب منها طائفة أخرى إنما هي قيعان لا تمسك ماءً ولا تنبت كلأ فذلك مثل من فقه في دين الله ونفعه ما بعثني الله به فعِلمَ وعلَّم ، ومثل من لم يرفع بذلك رأساً ، ولم يقبل هدى الله الذي أرسلت به ).

    (9)

    أنه طريق الجنة كما دل على ذلك حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ومن سلك طريقا يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة).

    (10)

    ما جاء في حديث معاوية – رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يرد الله به خيراً يُفقهه في الدين ) أي يجعله فقيهاً في دين الله – عز وجل - ، والفقه في الدين ليس المقصود به فقه الأحكام العملية المخصوصة عند أهل العلم بعلم الفقه فقط، ولكن المقصود به هو: علم التوحيد، وأصول الدين، وما يتعلق بشريعة الله – عز وجل - ولو لم يكن من نصوص الكتاب والسنة إلا هذا الحديث في فضل العلم لكان كافياً في الحث على طلب علم الشريعة والفقه فيها.

    (11)

    أن العلم نور يستضيء به العبد فيعرف كيف يعبد ربه، وكيف يعامل عباده، فتكون مسيرته في ذلك على علم وبصيرة.

    (12)

    أن العالم نور يهتدي به الناس في أمور دينهم ودنياهم، ولا يخفي على كثير منّا قصة الرجل الذي من بني إسرائيل حيث قتل تسعا ًوتسعين نفساً، فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عابد فسأله هل له من توبة ؟ فكأن العابد استعظم الأمر فقال: لا. فقتله فأتم به المئة، ثم ذهب إلى عالم فسأله فأخبره أن له توبة وأنه لا شيء يحول بينه وبين التوبة ، ثم دله على بلد أهله صالحون ليخرج إليها،فخرج فأتاه الموت في أثناء الطريق والقصة مشهورة... , فانظر الفرق بين العالم والجاهل.

    (13)

    أن الله يرفع أهل العلم في الآخرة وفي الدنيا، أما في الآخرة فإن الله يرفعهم درجات بحسب ما قاموا به من الدعوة إلى الله – عز وجل – والعمل بما علمـوا ، وفي الدنيا يرفعهم الله بين عبـاده بحسب ما قاموا به قال الله تعالى(يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ).

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين رحمه الله ونفعنا بعلمه))).

    (((المصدر)))
    مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
    المجلد السادس والعشرون
    ص11-13
    ص17-25

    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرا وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,



    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  2. #2791
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2728)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2728)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    الذهب والفضة كلاهما معدن مما خلقه الله - عزَّ وجلَّ - في الأرض وخلقه لنا

    كما قال تعالى:

    (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا).

    فلنا أن ننتفع بالذهب والفضة على ما أردنا إلا ما جاء الشرع بتحريمه

    والنبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن الأكل والشرب في آنية الذهب والفضة

    وأخبر أنها للكفار في الدنيا ولنا في الآخرة

    وأخبر أن الذي يأكل ويشرب في آنية الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم، والعياذ بالله

    والجرجرة: هي صوت الماء إذا جرى في الحلق.

    فهذا الرجل، والعياذ بالله، يُسقى من نار جهنم، نسأل الله العافية

    حتى يجرجر الصوت في بطنه كما جرجر في الدنيا

    وهذا يدل على أن الأكل والشرب في آنية الذهب والفضة من كبائر الذنوب

    وأنه لا يحل للمؤمن أن يفعل ذلك.

    أما استعمال الذهب والفضة في غير ذلك، فهذا موضع خلاف بين العلماء

    فجمهور العلماء يقولون:

    لا يجوز أن يستعمل أواني الذهب والفضة في غير الأكل والشرب

    كما أنه لا يجوز في الأكل والشرب

    فلا يجوز أن تجعلهما مستودعًا للدواء أو مستودعًا للدراهم أو للدنانير، أو ما أشبه ذلك

    لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن الأكل والشرب فيهما وما سوى ذلك فهو مثله.

    ومن العلماء من أباح ذلك وقال:

    إننا نقتصر على ما جاءنا به النص، والباقي ليس حرامًا لأن الأصل الحل

    ولهذا كانت أم سلمة - رضي الله عنها - وهي ممن روى حديث النهي عن الأكل والشرب في آنية الفضة

    كانت عندها جلجل من فضة جعلت فيه شعرات من شعرات النبي - صلى الله عليه وسلم -

    يستشفي الناس بها، فكان الناس يستشفون بها فيشفون بإذن الله - عزَّ وجلَّ -

    فهي - رضي الله عنها - تستعمل الفضة في غير الأكل والشرب.

    وهذا أقرب إلى الصواب:

    أن استعمال الذهب والفضة في غير الأكل والشرب جائز

    لكن الورع تركه احتياطًا لموافقة جمهور العلماء. والله الموفق.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْح رِيَاضِ الصَّالِحِين مِنْ كَلَامِ سَيِّدِ المُرْسَلِين"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    المجلد السادس
    ص 585-586
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  3. #2792
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2729)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2729)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    والتوبة لابد فيها من شروط خمسة:

    (1)

    الإخلاص لله - عزَّ وجلَّ -:

    بألا يحمل الإنسان على التوبة مراعاة أحد من الخلق، ولا أن ينال بذلك جاهًا أو رئاسة

    بل يخلص النية لله - عزَّ وجلَّ - خوفًا من عقابه ورجاء لثوابه.

    (2)

    الندم على ما فعل من الذنب:

    بحيث لا يتساوى عنده الذنب وعدمه، بل يندم على ما حصل منه، ويتحسر في نفسه، ويقول:

    ليتني لم أفعل هذا، لكنه يخضع لقضاء الله وقدره ويتوب إلى الله - عزَّ وجلَّ -.

    (3)

    الإقلاع عن الذنب:

    بترك المعصية إن كان الذنب معصية، أو فعل الواجب إن كان الذنب بترك الواجب الذي يمكن تداركه

    فإما أن يصر على الذنب ويرجو التوبة فهذا خطأ، وهو من الأماني الكاذبة

    وبعض الناس يقول: أستغفر الله وأتوب إلى الله من الربا - وهو يأكل الربا -

    ويقول: أستغفر الله وأتوب إليه من حقوق الناس

    وهو يأكل حقوق الناس، ويماطل في الحق الذي عليه مع قدرته على وفائه

    وغير ذلك من الأمور التي يكذب بها الإنسان على نفسه في أنه تائب وهو لم يتب.

    وإذا كان الذنب حقًّا لآدمي فلابد أن يوصله إليه:

    فإذا سرق مالاً من شخص، وجاء يسأل ويقول: إنه تاب.

    نقول: رد المال إلى صاحبه، أما بدون أن ترده إلى صاحبه فالتوبة لم تتم.

    كذلك إذا كانت توبته من أكل لحم الناس يغتاب شخصًا، يسبُّه في المجالس وقد علم بذلك

    وقال: إنه تاب إلى الله.

    نقول له: اذهب واطلب منه أن يسامحك حتى تنفعك التوبة

    وإنما قيدنا هذا - بما إذا كان قد علم أنك قد اغتبته -

    وإلا فلا حاجة لأن تخبره، بل أثنِ عليه بالخير في المجالس التي كنت تسبه فيها ثم استغفر الله له.

    (4)

    العزم على ألا يعود:

    يعني لا يتوب إلى الله وهو عازم على أن يعود متى سنحت الفرصة

    فإن هذه ليست توبة، بل يجب أن يعزم على ألا يعود إلى الذنب.

    (5)

    أن تكون التوبة في وقت القبول:

    وذلك بأن يتوب قبل أن يحضره الموت، أو قبل أن تطلع الشمس من مغربها

    فإن لم يتب إلا إذا حضره الموت فإن التوبة لا تنفع.

    ومن هذا نعرف أن التوبة واجبة على الفور بدون تأخير

    لأن الإنسان لا يدري متى يفاجأ بالموت

    فيجب عليه أن يكون مستعدًّا، نسأل الله تعالى أن يتوب علينا وعليكم وأن يتوفانا على الإيمان.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْح رِيَاضِ الصَّالِحِين مِنْ كَلَامِ سَيِّدِ المُرْسَلِين"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    المجلد السادس
    ص 601-602
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  4. #2793
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2730)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2730)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    وهذا الكتاب - رياض الصالحين - من أبرك ما رأيت من الكتب في انتفاع الناس به

    مما يدل على حسن نية مؤلفه - رحمة الله عليه -.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْح رِيَاضِ الصَّالِحِين مِنْ كَلَامِ سَيِّدِ المُرْسَلِين"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    المجلد السادس
    ص 712
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  5. #2794
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2731)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2731)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    العلمُ عِبَادَةٌ بلا شَكَّ بل هو من أَجَلِّ العِبَادَاتِ وأفضلها

    حتى إن الله تعالى جعله في كِتَابِهِ قَسِيمًا للجهاد في سبيل الله فقال - جل وعلا -:

    (وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَافَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ)

    يعني بذلك الطائفة القاعدة

    (لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُواْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ)

    وقال النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -:

    "مَنْ يُرِدِ اللَّهُ بِهِ خَيْرًا يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ".

    والفِقْهُ هو: العِلْمُ بالشَّرْعِ، فيدخل فيه عِلْمُ العَقَائِد والتَّوحيد وغير ذلك.

    فإذا رأيتَ أن الله مَنَّ عليك بهذا فاسْتَبْشِرْ خيرًا بأن الله تعالى أرادَ بِكَ خيرًا.

    وقال الإمام أحمد - رحمه الله -: "العلم لا يَعْدِلُهُ شيءٌ لمَنْ صَحَّتْ نِيَّتُهُ"

    قالوا: وكيف تَصِحُّ النِّيَّةُ يا أبا عبدالله؟

    قال: يَنْوِي رَفْعَ الجَهْلِ عن نفسه وعن غيره.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْحُ حِليَةِ طالبِ العِلمِ"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    ص 15-16
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  6. #2795
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2732)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2732)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    إذا قال قائل: بِمَ يكونُ الإخلاص في طلب العلم؟

    قلنا: الإخلاص في طلب العلم يكون بأن تنوي أمورًا:

    الأمر الأول:

    امتثالُ أمرِ الله

    لأن الله تعالى أمرَ بذلك، فقال:

    (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِك) (محمد:19)... الآية.

    وحَثَّ - سبحانه وتعالى - على العِلم، والحَثُّ على الشيء، يستلزمُ مَحَبَّتَهُ والرِّضَا به والأَمرُ بِهِ.

    الأمر الثاني:

    حفظُ شَرِيعَةِ الله

    لأنَّ حِفظَ شريعةِ الله يكون بالتّعَلُّمِ، والحفظِ في الصُّدُورِ، ويكون بالكتابة.

    الأمر الثالث:

    حِمَايَةُ الشريعةِ والدِّفَاعَ عنها

    لأنه لولا العلماء ما حُمِيَتِ الشريعةُ ولا دافع عنها أحد

    ولهذا نَجِدُ مثلاً شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - وغيره من أهل العلم

    الذين تَصَدَّوا لأهل البدع وبَيَّنوُا بطلان بدعهم، نرى أنهم حصَلوا على خير كثير.

    الأمر الرابع:

    اتباعُ شريعةِ محمد - صلى الله عليه وسلم -

    لأنك لا يمكنُ أن تَتَّبعَ شريعتَه حتى تعلمَ هذه الشريعة.

    فهذه أمورٌ أربعةٌ كُلُّهَا يَتَضَمَّنُهَا قولنا: إنه يجب الإخلاصُ لله في طَلَبِ العلم.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْحُ حِليَةِ طالبِ العِلمِ"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    ص 16-17
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  7. #2796
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2733)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2733)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    فإن قال قائل:

    ما الفرقُ بين حُبِّ الظُّهّورِ وحُبِّ نَفْعِ الناس؟

    فالجواب:

    إنَّ حُب الظُّهّورِ لا يريدُ مِنْهُ إلا أن يظهرَ أمامَ الناسِ.

    أما إذا أحَبَّ نفع الناس ثم أتى من بعد ذلك حبُّه الظهورَ فلا يَضَرُّ

    ومن يحب الظُّهّورَ يطمح أن يظهرَ ويشارَ إليه بالأصابعِ، وتُثْنِي عليه الأَلْسِنَةُ وما أشبه ذلك

    أما مَن أراد النفعَ فلا يهمه سواء ظهرَ عند الناس أو لم يظهرْ.

    وهل الأمران متلازمان؟

    نقول:

    ليسَا مُتَلاَزِمَيْنِ، لكنَّ مَنْ أَحْسَنَ النِّيةَ حَصَلَ لَهُ تعظيمُ الناس له، وتصديرُهم إياه

    واعتبارُ قوله وما أشبه ذلك إذا كانت النية سليمة

    فَفَرْقٌ بَيْنَ مَنْ يريدُ النَّتَائِجَ الحَاصِلَةَ من مظاهر الدنيا

    وبين مَنْ يريدُ الآخرة ثم تأتي هذه النتائج الحاصلة من مظاهر الدنيا.

    لكن لو قال قائل:

    هل يدخلُ فيما ذَكَرْتُمْ المنافسةُ في العلمِ؟

    فالجواب:

    المنافسةُ غيرُ هذا، فالمنافسة هي: أن يُحِبَّ أن يَسْبِقَ، لا ليكون فوق صاحبه فيكون أعلى مِنْه

    بل يحبُ أن يتفوقَ عليهم للعلمِ

    فالفَرْقُ دَقِيقٌ بين من يقول: "أنا أريد أن أطلبَ العلم لأكونَ فوق الناسِ، وأفوقَ أَقْرَانِي فقط"

    وبين مَن يُحبُّ أن يَتَفَوَّقَ عليهم في العلمِ للعلمِ، فبينهما فرقٌ واضحٌ

    وإلا فهذا عُمَرُ - رضي الله عنه - تَمَنَّى أن ابنَه عبدالله أجاب النبيَّ - صلى الله عليه وسلم -

    عندما سالَ الصحابةَ - رضوان الله عليهم - في قوله:

    "إنَّ مِنَ الشَّجَرِ شَجَرَةً لاَ يَسْقُطُ وَرَقُهَا، وَإِنَّهَا مَثَلُ الْمُسْلِمِ، حَدِّثُونِي مَا هِيَ؟"

    قال: فَوَقَعَ النَّاسُ فِي شَجَرِ الْبَوَادِي، قَالَ عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما -

    فَوَقَعَ فِي نَفْسِي أَنَّهَا النَّخْلَةُ، ثُمَّ قَالُوا: حَدِّثْنَا مَا هِيَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: "هِيَ النَّخْلَةُ"

    فَحَدَّثْتُ أَبِي بِمَا وَقَعَ فِي نَفْسِي، فَقَالَ: "لَأَنْ تَكُونَ قُلْتَهَا أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يَكُونَ لِي كَذَا وَكَذَا".

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْحُ حِليَةِ طالبِ العِلمِ"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    ص 18-19
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  8. #2797
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2734)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2734)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    عليك - أيها الطالب - أن تَتْرُكَ الجِدَالَ والمِرَاءَ؛ لأن الجِدَالَ والمِرَاءَ هو الباب الذي يُغْلِقُ طَرِيقَ الصَّوَابِ

    فإنهما يَحْمِلاَن المرءَ على أَنْ يَتكَلَّمَ لِيَنْتَصِرَ لِنَفسِهِ

    حَتَّى لو بَانَ له الحَقُّ تَجِدُهُ إمَّا أَنْ يُنْكِرَهُ، وإما أن يُؤَوِّلِّهُ على وَجْه مُسْتكْرَهٍ

    انتصارًا لنفسه، وإرغَامًا لِخَصْمِهِ على الأخذ بقوله

    فإذا رأيتَ من أَخِيكَ جدالاً ومِراءً، حين يكون الحقُّ وَاضِحًا ولكنه لم يَتَّبِعْهُ فَفِرَّ مِنْه فِرَارَك من الأسد

    وقل: ليس عندي إلا مَا ذَكَرْتُهُ لكَ منَ الحَقِّ.

    كذلك الخوضُ في عِلْمِ الكلام مَضْيَعَةٌ للوَقْتِ؛ لأنه مُتَعَلَّقٌ بأشياءَ هِي من أوضحِ الأشياءِ

    وقد مَرَّ عليَّ في تدريس بعض الطلبة من يسأل ويقولُ:

    ما هو العَقْلُ لُغَةً، واصْطِلاحًا، وشَرْعًا، وعُرْفًا؟

    والعقل معنىً واضحٌ لا يحتاج إلى تَعْرِيفٍ

    لكنَّ علمَ الكلام أَدْخَلَ علينا هذهِ الأشياءَ

    وأَهْلُ الكَلَامِ صَدُّوا الناسَ عن الحقِّ وعن المَنْهَجِ السَّلَفِيِّ السَّهْلِ المُيَسَّرِ

    بما يُورِدُونَهُ من الشُّبَهَات والتَّعْرِيفَاتِ والحُدود وغيرها.

    وانظر كلام شيخ الإسلام - رحمه الله -

    في كِتَابِهِ (الرَّدُّ على المَنْطِقِيينَ)، أو في كتابه (نَقْضُ المَنطِقِ)، وهو مختصَرٌ واضح لطالب العلم

    وفيهما بيانُ ما هُمْ عليه من الضَّلَالِ.

    وعِلْمُ الكَلَامِ هو الذي حَمَلَ علماءَ جَهَابِذَةَ على أن يَسْلُكُوا بابَ التأويل في باب الصِّفَاتِ، فيقول أهل الكلامِ:

    لو كان كذا لكان كذا، لو كان مُسْتوَيًا على العَرْشِ حَقِيقَةً لَزِمَ أن يكون مَحْدُودًا

    ولو كان يُرى لَزِمَ أن يكونَ في جِهَةٍ، وإذا كان في جِهَةٍ لَزِمَ أن يكونَ جِسْمًا

    وهَلُمَّ جَرَّا من هذا الكلام الذي يُضِلُّ، وهم يَظُنُّونَ أنهم يَهْدُونَكَ سواءَ السَّبِيلِ.

    فمن المُهِمِّ لطالبِ العلمِ:

    أن يَتْرُكَ الجِدَالَ والمِرَاءَ، ويَتْرُكَ ما يَرِدُ على ذِهْنِهِ من الإيرَادَاتِ

    وأن لا يَتَنَطَّعَ، بل يَجْعَلُ عِلْمُهُ سَهْلاً مُيَسَّرًا

    فهذا الأعرابيُّ يجيءُ ببَعيرهِ

    يسألُ النَّبِيَّ - عليه الصلاة والسلام - عن مَسَائِلَ الدِّينِ، ويَنْصَرفُ دون مُنَاقَشَةٍ؛ لأنه ليسَ عِنْدَهُ إلا التَّسْلِيمَ

    أما المُنَاقشَاتُ والمِرَاءُ والجِدَالُ، فهذا يَضُرُّ الإنسانَ، ويَجْلِبُ الآثامَ، ويَصُدُّ عن الشرع.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْحُ حِليَةِ طالبِ العِلمِ"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    ص 26-27
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  9. #2798
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2735)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2735)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    قال العلماء:

    الفَرْقُ بين الخَشْيَةِ والخَوْفِ:

    أنَّ الخَشْيَةِ تكونُ من عِظَمِ المَخْشِيِّ

    وأنَّ الخوفَ من ضَعْفِ الخائفِ، وإن لم يكن المَخُوفُ عظيمًا.

    ولهذا يخافُ الصَّبِيُّ من فَتىً أكبرَ منه قَلِيلاً

    ولهذا يخافُ بعضُ الناس من لا شيء؛ لأنه رِعْدِيدٌ جَبانٌ، يخافُ من كُلِّ شيءٍ

    ولهذا يُضْرَبُ المثلُ بالرجل يخاف من ظِلِّه

    يمشي - مثلاً - في القمر فَيَرَى ظِلَّهُ، فيقول: هذا طالبٌ لحِقَنِي، ثم يَهْربُ؛ لأنَّه جبان.

    فالحاصل:

    أن الخشيةَ أعظمُ من الخَوف

    ولكن قد يقال: خفِ اللهَ، كما قال - سبحانه وتعالى -:

    (فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)

    وهذا في مقابل الفعل، وهو فعلُ هؤلاء الَّذين يخافون من الناس.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْحُ حِليَةِ طالبِ العِلمِ"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    ص 31-32
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  10. #2799
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2736)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2736)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    هل الأَولَى للإنسان أن يسيرَ إلى الله

    بينَ الخَوفِ والرَّجاءِ، أو يُغَلِّبَ جانبَ الخوفِ، أو يُغَلِّبَ جانب الرجاءِ؟

    الجواب:

    يقول الإمام أحمد - رحمه الله -:

    "يَنْبَغِي أنْ يَكُونَ خَوفُهُ ورَجَاؤُهُ وَاحِدًا، فَأَيُّهُمَا غَلَبَ هَلك صَاحِبُهُ".

    ومن العلماء من يُفَصِّلُ، ويقول:

    "إذا هَمَمتَ بِطَاعَةٍ فَغَلِّب جانبَ الرَّجَاءِ أنَّكَ إذا فَعَلْتَهَا قَبِلَهَا الله مِنكَ، ورَفَعَكَ بها درجات، من أجل أن تَتَقَوَىَّ

    وإذا هَمَمْتَ بمَعْصِيَةٍ فَغَلِّبْ جانبَ الخوفِ، حتى لا تَقَعَ فيها"

    فعلى ذلك يكون التَّغُّلبُ في أحدهما بِحَسَبِ حالِ الإنسانِ.

    ومنهم من قال:

    إنه بحسب الحَالِ، ففي حالِ المَرَضِ يُغَلِّبُ جانبَ الرَّجَاءِ؛ لأن النَّبِيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال:

    "لَا يَمُوتَنَّ أَحَدُكُمْ إِلَّا وَهُوَ يُحْسِنُ الظَّنَّ بِاللَّهِ - عَزَّ وَجَلَّ -"

    لأنه إذا غَلَّبَ في حال المرض جانبَ الخوفِ فرُبَّمَا يَدفَعُهُ ذلك إلى القُنُوطِ من رَحمَةِ الله.

    أما في حال الصحة فيُغَلِّبُ جانبَ الخوفِ؛ لأن الصحةَ مَدعَاةٌ لِلفَسَاد؛ كما قال الشَّاعِرُ الحَكيمُ:

    إِنَّ الشَّبَابَ والفَرَاغَ والجِدَهْ ،،، مَفْسَدةٌ للمَرْءِ أَيُّ مَفْسَدهْ

    يعني: مَفْسَدَةً عظيمةً.

    وأحسن مَا أرَاهُ في هَذِهِ المَسأَلَةِ الخَطِيرَةِ العظيمةِ

    أن يُعَامِلَ الإنسانُ حالَه بما تَقْتَضِيهِ الحال، وأن أَقرَبَ الأقوالِ في ذلك أنه:

    إذا عَمِلَ خَيْرًا فليُغَلِّب جانبَ الرجاءِ، وإذا هَمَّ بِسَيئ فليُغَلِّب جانبَ الخوفِ.

    فإذا قال قائل:

    تَغْلِيبُ جَانِبِ الرَّجاء هل يجب أن يكونَ مَبْنِيًّا على سبب صالحٍ للرَّجَاءِ، أو يكون رجاءَ المُفْلِسِينَ؟

    فالجواب:

    أن يُغَلِّبَ جَانِبَ الرَّجَاءِ إذا كان مَبْنِيًّا على سببٍ صَالحٍ للرَّجَاءِ

    فلو كان يَعْصِي الله دَائمًا وأَبَدًا ويقول: رَحْمَةُ الله أوسعُ.

    فهذا غَلَطٌ؛ لأن إِحْسَانَ الظَّنِّ بالله، ورجاءه لا بُدَّ أن يكون هناك سببٌ يَنْبَنِي عليه الرجاءُ وإحسانُ الظَّنِّ

    وإلا كان مجردَ أمنيةِ رجل مفلس.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْحُ حِليَةِ طالبِ العِلمِ"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    ص 34-36
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


  11. #2800
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    العمر
    47
    المشاركات
    2,785

    1 الاختيار رقــم (((2737)))



    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    الاختيار رقــم (((2737)))

    قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله تعالى -:

    يَنْبَغِي لطَالِب العلم:

    أن يَبْتَعِدَ عنِ الخِفَّةِ سواء أكَانَتْ في مِشْيَتهِ، أو في تَعَامُلِهِ مع الناس

    وأَلَّا يُكْثِرَ من القَهْقَهَةِ التي تُمِيتُ القلبَ، وتُذْهِبُ الوَقَارَ

    بل يكونُ خافِضًا للجَنَاحِ، مُتَأَدِّبًا بالآدَابِ التي تَلِيقُ بطالبِ العلم.

    (((انتهى كلام شيخنا ابن عثيمين - رحمه الله تعالى - ونفعنا وإياه بهذا العِلم)))

    (((المصدر)))

    كتاب "شَرْحُ حِليَةِ طالبِ العِلمِ"
    لفضيلة الشيخ العلاّمة محمد بن صالح العثيمين
    ص 37
    هذا والله أعلم وجزاكم الله خيرًا، وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ,,,,,,,,,
    ,,,,,,
    ,,,
    ,

    أُحِبُّ الصَّالِحِينَ وَلَسْت مِنْهُمْ *** لَعَـلِّي أَنْ أَنَالَ بِـهِمْ شَفَـاعَـة

    وَأَكْرَهُ مَنْ تِجَارَتُهُ الْمَعَاصِي *** ولو كنُّا سَوَاءً فِي الْبِضَاعَة

    (خِرّيج قسم الدراسات الإسلامية - ولله الحمد والمنّة -)


الصفحة 280 من 283 الأولىالأولى ... 180230270278279280281282 ... الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • You may not post new threads
  • You may not post replies
  • You may not post attachments
  • You may not edit your posts
  •